16:20 GMT18 أبريل/ نيسان 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    كشف عضو مجلس محافظة الأنبار العراقية، عيد عماش الكربولي، في تصريح خاص لـ"سبوتنيك" اليوم الأربعاء، عن المنطقة التي انطلقت منها صواريخ استهدفت أبرز القواعد العسكرية التي تتمركز بها قوات التحالف الدولي في غرب العراق.

    وأوضح الكربولي، أن قاعدة عين الأسد الجوية "الواقعة في ناحية البغدادي التابعة لقضاء هيت غربي الأنبار، غرب البلاد" تعرضت لقصف بـ12 صاروخا.

    وأضاف الكربولي قائلا إن "الصواريخ انطلقت من منطقة تسمى البيادر وهي تقع بين قضاء هيت وناحية البغدادي، موجهة من سيارة نوع "حمل".

    وأكد الكربولي، أن القصف لم يسفر عن خسائر بشرية أو مادية، حسب المعلومات المتوفرة.

    وأعلنت خلية الإعلام الأمني العراقي، في بيان تلقته "سبوتنيك"، اليوم، سقوط 10 صواريخ نوع غراد على قاعدة عين الأسد الجوية صباحا، دون خسائر تذكر، حيث عثرت القوات الأمنية على منصة إطلاق هذه الصواريخ، منوهة إلى أن مزيد من التفاصيل تعلن لاحقا.

    وتتمركز قوات التحالف الدولي الذي تتزعمه الولايات المتحدة الأمريكية ضد الإرهاب، في قاعدة عين الأسد الجوية مع قوات الجيش العراقي والقوة الجوية.

    وفي الثامن من يناير/ كانون الثاني العام الماضي، شنت إيران أكبر هجوم صاروخي باليستي على الإطلاق ضد الأمريكيين، وسقط 11 صاروخا، يحمل كل منها رأسا حربيا يزن أكثر من ألف رطل، على قاعدة الأسد الجوية في العراق حيث كان يتمركز 2000 جندي أمريكي وعشرات الطائرات.

    وجاءت الهجمات الإيرانية ردا على ضربة أمريكية بطائرة مسيرة قتلت الجنرال قاسم سليماني، القائد السابق لفيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني، والذي كان يعد العسكري الإيراني الأكثر نفوذا.

    وفي 15 فبراير/ شباط، أصابت صواريخ القاعدة العسكرية الأمريكية الموجودة في مطار أربيل الدولي في المنطقة التي يديرها الأكراد، مما أسفر عن مقتل متعاقد غير أمريكي، فيما ضرب صاروخ آخر قاعدة تستضيف القوات الأمريكية شمالي بغداد بعد أيام، مما أصاب متعاقدا واحدا على الأقل، كما ضربت صواريخ، أواخر الشهر الماضي، المنطقة الخضراء في بغداد التي تضم السفارة الأمريكية وبعثات دبلوماسية أخرى.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook