07:28 GMT21 أبريل/ نيسان 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 11
    تابعنا عبر

    علّق رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع، على الاحتجاجات التي تشهدها بلاده بعد انهيار تاريخي للعملة المحلية، معتبرا أن هناك سيناريوهين لحل الأزمة السياسية التي يشهدها لبنان.

    وقال جعجع في تغريدات على تويتر، إن المحتجين هم "جزء من المجتمع الذي يعاني"، مضيفا: "لكن الاتهامات القائلة بأن القوات اللبنانية وراء تحريك الشارع لا تمت للحقيقة بصلة".

    وشدد السياسي اللبناني المخضرم على أن "التحركات الشعبية مساء الثلاثاء هي عفوية وفورة غضب طبيعية بسبب ما وصلت إليه الأوضاع".

    وأكد أن الحل "إمّا باستقالة الأكثرية النيابية واستقالة رئيس الجمهورية (ميشال عون)، أو استقالة أكبر عدد من النواب والذهاب إلى انتخابات مبكرة".

    ومساء الثلاثاء، أقدم محتجون على قطع الطرقات في أغلب المناطق اللبنانية لا سيما في العاصمة بيروت، احتجاجاً على الارتفاع الكبير الذي شهده سعر صرف الدولار الأمريكي أمام الليرة اللبنانية والذي لامس العشرة آلاف ليرة للدولار الواحد.

    وأقدم شبان على قطع الطرقات الحيوية في بيروت منها الطرق المؤدية إلى وسط بيروت، إضافة إلى الطرقات المؤدية إلى ضواحي العاصمة اللبنانية لا سيما طريق المطار الذي أقفل بالإطارات المشتعلة.

    وفي وقت سابق اليوم الأربعاء، أكد الرئيس اللبناني، ميشال عون، على حق المواطنين في التظاهر، مطالبا المصرف المركزي بالكشف عن أسباب ارتفاع سعر صرف الدولار مؤخرا بما أدى لاحتجاجات في عدد من مناطق البلاد على الوضع الاقتصادي.

    وجاء في بيان الرئاسة اللبنانية أن الرئيس عون "تابع باهتمام بالغ ما تشهده بعض المناطق اللبنانيّة منذ مساء أمس من تحرّكاتٍ احتجاجيّة على خلفيّة وصول سعر صرف الدولار الأمريكي إلى سقف العشرة آلاف ليرة".

    ومنذ نحو عام ونصف العام، يشهد لبنان أسوأ أزمة اقتصادية في تاريخه، قادت إلى خسارة العملة المحلية أكثر من 80% من قيمتها مقابل الدولار، وفاقمت معدلات التضخم.

    انظر أيضا:

    سر رفض الأمم المتحدة دعوة الراعي عقد مؤتمر دولي بشأن لبنان
    قطع طرق في لبنان احتجاجا على ارتفاع سعر صرف الدولار... صور وفيديو
    لبنان... مقتل شخص وإصابة 4 في انفجار شمالي البلاد
    عون يطالب حاكم مصرف لبنان بمعرفة أسباب ارتفاع سعر صرف الدولار
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook