19:44 GMT19 أبريل/ نيسان 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 02
    تابعنا عبر

    كشفت صحيفة عبرية النقاب عما أسمته بـ"أسباب" استهداف سفينة إسرائيلية في خليج عمان، الخميس الماضي.

    وذكرت صحيفة "معاريف" العبرية، أمس الثلاثاء، إن الهجوم الإيراني للسفينة التي يملكها رجل أعمال إسرائيلي، يستهدف إسرائيل بشكل مباشر، ضمن سلسلة الحساب بين الطرفين، الإيراني والإسرائيلي، وهي خطوة سببت القلق لتل أبيب وللقيادات السياسية والعسكرية معا.

    رسالة مباشرة

    وأفادت الصحيفة بأن إيران حاولت توصيل رسالة مباشرة إلى إسرائيل وكذلك للإدارة الأمريكية الجديدة مفادها أنه يمكن استهداف أي طرف، ولكن بذكاء وحنكة في آن، حيث تم استهداف السفينة الإسرائيلية دون التأثير على مصالحها الاقتصادية، ودون أن تؤدي عملية الاستهداف إلى وقوع إصابات أو تدمير للسفينة نفسها.

    وأشارت الصحيفة إلى أن تدمير السفينة أو وقوع إصابات يعني بالنسبة لإيران دخول الطرفين في حالة حرب، وهو ما لم ترغب طهران فيه، ما يعني أنه تم التخطيط لعملية الاستهداف بذكاء كبير.

    وأوضحت الصحيفة أن إيران تعلم أن السفينة لا تحمل العلم الإسرائيلي وليست ملكا لدولة إسرائيل، وإنما لرجل أعمال إسرائيلي فحسب، ما يعني أن إيران تواجه مشكلة حقيقية في إيجاد أهداف واضحة ومعروفة ضد إسرائيل دون الدخول في مواجهة أوسع. 

    خطة طوارئ

    وشددت الصحيفة على أن الجيش الإسرائيلي والقيادات السياسية والعسكرية في تل أبيب مطالبة بإعداد خطة طوارئ واضحة لمواجهة مثل هذه العمليات. 

    واستأنفت السفينة الإسرائيلية التي تعرضت لاستهداف في خليج عمان قبل نحو أسبوع، اليوم الأربعاء، الإبحار في مياه الخليج بعدما رست قبالة سواحل الإمارات حيث خضعت لإصلاحات وإجراءات فحص للوقوف على ملابسات عملية التفجير التي طالتها، في ظل اتهامات إسرائيلية لإيران بتنفيذ العملية.

    عودة السفينة للعمل

    وأفادت هيئة البث الإسرائيلية، اليوم، بأن "السفينة (إم في هيليوس راي) المملوكة لشركة إسرائيلية، غادرت ميناء دبي وعادت إلى الخليج".

    وكانت قناة عبرية قد كشفت النقاب، أمس الثلاثاء، عن خلاف كبير بين الموساد والجيش الإسرائيليين بشأن الرد على إيران، على خلفية استهداف سفينة في خليج عمان، الخميس الماضي. 

    وذكرت القناة العبرية الـ"12"، أن هناك خلافا حادا بين الموساد والجيش حيال كيفية الرد على استهداف سفينة إسرائيلية في خليج عمان، وذلك من خلال الاجتماع الطارئ الذي عقده رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، الأحد الماضي.

    وأفادت القناة بأن الاجتماع الطارئ شهد حالة من الجدل بين رئيس هيئة الأركان العامة، الجنرال أفيف كوخافي، ورئيس جهاز الموساد يوسي كوهين، بشأن طبيعة الرد على هذا الاعتداء، حيث أكد الأخير ضرورة توجيه رد حاسم وقاطع يتسم بالجرأة ضد إيران.

    ردود إسرائيلية حاسمة

    وعزت القناة العبرية ما يراه كوهين بالرد الحاسم والقاطع نتيجة لإقدام ما زعمه بأن إيران وراء مهاجمة سفينة إسرائيلية الخميس الماضي، بينما طالب رئيس الأركان الإسرائيلي أفيف كوخافي بتوجيه رد معتدل وعاجل، لا يثير النيران بين الطرفين، الإيراني والإسرائيلي.

    وفي السياق نفسه، بعث سفير إسرائيل لدى الأمم المتحدة، غلعاد أردان، أمس الثلاثاء، بشكوى إلى مجلس الأمن بشأن إيران، ملقيا باللوم على طهران بشأن الهجوم على السفينة الإسرائيلية في خليج عمان، الخميس الماضي.

    أي وسيلة

    ونقلت هيئة البث الإسرائيلية "كان"، عن أردان، أن بلاده ستحمي مواطنيها وسيادتها بكل إمكانياتها، أو بكل وسيلة كانت.

    وأفاد الموقع الإلكتروني العبري "مفزاك لايف"، بأن غلعاد أردان قد بعث بشكوى رسمية لمجلس الأمن والأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، ألقى فيها باللوم والمسؤولية على إيران، بعد ما ادعاه بأن طهران وراء استهدافها السفينة الإسرائيلية، قبل عدة أيام.

    وذكر الموقع العبري أن الرسالة الإسرائيلية تقضي بأن تل أبيب حذرت مرارا مجلس الأمن والمجتمع الدولي مما وصفته بـ"لتخريب الإيراني في الشرق الأوسط والعالم، وأن الهجوم على السفينة الإسرائيلية في خليج عمان يثبت أن النظام الإيراني يواصل العمل بكل الطرق لزعزعة استقرار المنطقة.

    مجلس الأمن والأمم المتحدة

    وشددت الرسالة الإسرائيلية على أن إيران تنتهك قرارات مجلس الأمن والقانون الدولي، مطالبة مجلس الأمن بإدانة تلك الخطوة الإيرانية، محذرة من أن بلادها  ستحمي مواطنيها وسيادتها بكل إمكانياتها وبأي وسيلة كانت.

    سياق متصل، أكدت الحكومة الإيرانية، أمس الثلاثاء، أن "اتهامات نتنياهو لطهران باستهداف السفينة الإسرائيلية في بحر عمان ترمي لتحقيق أهداف داخلية وخارجية".

    وقال المتحدث باسم الحكومة الإيرانية، علي ربيعي، خلال مؤتمر صحفي، إن بلاده "ترصد التحركات الإسرائيلية المشبوهة ولن تسمح لإسرائيل بارتكاب أي حماقة ضد مصالحها القومية"، معتبرا "اتهامات نتنياهو ترمي لتحقيق أهداف داخلية وخارجية وتعود إلى قلقه من إحياء الاتفاق النووي وعودة الدبلوماسية مع طهران".

    إلقاء اللوم على إيران

    وكان نتنياهو قد ألقى اللوم على إيران في الانفجار الذي استهدف سفينة إسرائيلية في خليج عمان، لكنه تجنب الإجابة عن سؤال بشأن ما إذا كانت إسرائيل سترد، فيما قال وزير الدفاع الإسرائيلي، بيني غانتس، إن "تقييمه المبدئي" هو أن إيران مسؤولة عن الانفجار الذي استهدف السفينة التي أبحرت إلى دبي بعد ذلك لفحص حالتها.

    انظر أيضا:

    بعد استهداف سفينة إسرائيلية... قناة عبرية: خلاف كبير بين الموساد والجيش بشأن الرد على إيران
    إيران تكشف هدف اتهام نتانياهو لها باستهداف السفينة الإسرائيلية في بحر عمان
    تل أبيب تتهم إيران بتفجير سفينة إسرائيلية... هل يفتح ذلك بابا جديدا للتصعيد في المنطقة
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook