06:16 GMT12 أبريل/ نيسان 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    طوقت وحدات من الشرطة الموريتانية، اليوم الثلاثاء، محيط قصر العدل في العاصمة نواكشوط، استعدادا لحدث نادر تشهده البلاد.

    وقالت وسائل إعلام محلية إن الوجود الأمني المكثف في محيط المحكمة جاء استعدادًا  لمثول أكثر من 200 متهم بملفات فساد أمام المحكمة، بينهم الرئيس السابق محمد ولد عبد العزيز.

    وبحسب موقع "صحراء ميديا"، فإن الشرطة تمنع أي مواطن من الاقتراب من بوابة قصر العدل، كما تغلق الشوارع الأخرى المؤدية إلى البوابة الفرعية للقصر.

    وخلال ساعات سيمثل الرئيس السابق ولد عبد العزيز وبعض وزرائه، بالإضافة إلى أكثر من مئتي مشمول في الملف، أمام النيابة العامة.

    كما طوقت الشرطة محيط إدارة الأمن الوطني في نواكشوط، حيث سيتوافد المتهمون في القضية عليه أولا قبل التوجه إلى قصر العدل للمثول أمام المحاكمة.

    وكان تقريرا أصدره البرلمان الموريتاني منتصف العام الماضي حوى اتهامات لولد عبد العزيز وعدد من وزرائه بالتورط في عمليات فساد.

    وبعد إحالة التقرير إلى القضاء، تم توقيف الرئيس السابق في أغسطس/آب الماضي، لمدة أسبوع قبل إفراج السلطات عنه على ذمة التحقيق.

    وحكم ولد عبد العزيز (64 عاما) البلاد لولايتين متتاليتين بين عام 2009 وحتى 2019.

    انظر أيضا:

    الشرطة الموريتانية تحتجز الرئيس السابق محمد ولد عبد العزيز بعد التحقيق معه
    توسيع صلاحيات لجنة التحقيق... البرلمان الموريتاني يكثف ملاحقته للرئيس السابق
    الرئيس الموريتاني السابق يرفض الكلام وموجة غضب عارمة بسبب محاميه الفرنسي
    الشرطة الموريتانية تفرج عن الرئيس السابق ولد عبد العزيز بعد احتجاز دام نحو أسبوع
    بعد شراء حزب صغير... هل ينجح الرئيس الموريتاني السابق في العودة للسياسة مجددا؟
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook