11:26 GMT13 أبريل/ نيسان 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    110
    تابعنا عبر

    منذ بدء إثيوبيا في تشييد سد النهضة في عام 2011، وهي تسير في طريقها دونما أي اهتمام لدولتي المصب، مصر والسودان، ويستمر معه فشل المفاوضات بين الدول الثلاث.

    وفي ظل فشل المفاوضات بين مصر والسودان وإثيوبيا في إحراز أي تقدم حول أزمة سد النهضة، قامت إثيوبيا بتنفيذ المرحلة الأولى من ملء خزان السد الصيف الماضي، بل وتمضي قدما في محاولة تنفيذ المرحلة الثانية من ملء السد خلال شهر يوليو/ تموز المقبل.

    زيارات متبادلة

    وشهدت الأيام القليلة الماضية، زيارات متبادلة لمسؤولين رفيعي المستوى للقاهرة والخرطوم، بداية من زيارة وزيرة الخارجية السودانية مريم الصادق المهدي، إلى القاهرة الأسبوع الماضي، وزيارة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، إلى الخرطوم السبت الماضي، والزيارة المتوقعة لرئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك، إلى القاهرة غدا الخميس، على رأس وفد وزاري رفيع.

    وفي هذه الأثناء، ناقشت صحف ومواقع عربية استمرار تعثر مفاوضات سد النهضة، في الوقت الذي طالبت مصر والسودان، إثيوبيا، بإبداء حسن النية والانخراط في عملية تفاوضية فعّالة من أجل التوصل إلى اتفاق بشأن ملء وتشغيل السد.

    وإن رأت، صراحة، الحكومة السودانية أن قرار إثيوبيا الفردي بملء خزان سد النهضة على نهر النيل يعد "تهديدا للأمن القومي". 

    تعبئة شعبية وعسكرية

    ومع تلك الآراء والزيارات السابق ذكرها، يرى فريق من كتاب الرأي أن مصر بدأت "التعبئة الشعبية والعسكرية" بعد مماطلة إثيوبيا والاعتراف بفشل المفاوضات حول السد، بالتزامن مع رؤية فريق آخر من الكتاب، استخدام أوراق ضغط أخرى بيد كل مصر والسودان قبل خوض الحرب مع إثيوبيا.

    من بين أعضاء الفريق الأول، الكاتب ماجد حبته، الذي أوضح في صحيفة "الدستور" المصرية، اليوم الأربعاء، أنه بعد تأكيد الحكومة الإثيوبية، الأربعاء الماضى، أنها مستعدة للتفاوض بحسن نية وبروح إيجابية، عادت وأعلنت، أمس الثلاثاء، عن رفضها الوساطة الرباعية التى اقترحها السودان ودعمتها مصر، بزعم عدم إمكانية إقحام أطراف أخرى فى مفاوضات سد النهضة فى ظل قيام وساطة أفريقية، يجب أن تحترم وإعطائها فرصة للنجاح. 

    تحرك مصري سوداني

    ونقل ماجد حبته في مقاله الذي جاء تحت عنوان "الدبور الإثيوبي يواصل الزن"، عن وزيرة الخارجية السودانية، مريم الصادق المهدي، أنه "سيكون هناك تحرك مصرى سودانى مع المجتمع الدولى، لنزع فتيل أزمة السد الإثيوبى"، مشيرة إلى أن لدى البلدين خيارات أخرى، إذا أصرت إثيوبيا على الملء الأحادى. متابعا:

    ومع أن الوزيرة السودانية لم تعلن عن تلك الخيارات، إلا أن رعونة وغباء وعدوانية من يحكمون إثيوبيا تؤكد أنهم لن يتوقفوا عن الزنّ حتى يخرب عشّهم وتسودّ عيشتهم.

    وفي سياق الفريق الأول الذي يرى أن مصر بدأت "التعبئة الشعبية والعسكرية"، جاءت افتتاحية صحيفة "الرأي اليوم" اللندنية، أمس الثلاثاء، حينما أشارت إلى أن زيارة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، إلى الخرطوم السبت الماضي، يمكن وصفها بـ"زيارة حرب"، حيث وجهت رسالة قوية وحاسمة إلى إثيوبيا.

    وأوضحت الصحيفة في افتتاحيتها أن من يتابع البرامج الوثائقية عن بطولات الجيش المصري في جبهات القتال ضد إسرائيل، وكذلك إحياء السيسي ليوم الشهيد، يدرك أن القيادة المصرية ربما حسمت أمرها باللجوء إلى الخيار العسكري للتعاطي مع أزمة سد النهضة.

    سياسة النفس الطويل

    لم تكتف افتتاحية "الرأي اليوم" بتلك الرؤية، وإنما لفتت إلى أن:

    السّلطات الإثيوبيّة لم تَترُك أيّ خِيار آخَر لشُركائها في مِياه النيل الأزرق، فمِصر والسودان تحلّيا بالنّفس الطّويل وطرقَا كُلّ الأبواب، وقَبِلا بكُل جُهود الوِساطة الأمريكيّة والإفريقيّة، ولكن في نِهاية المطاف طفَح كيلهما عندما رفضت إثيوبيا أمس الثلاثاء، مُبادرة سودانيّة أخيرة بتشكيل وِساطة رباعيّة تَضُم مُمثّلين عن رئاسة الاتّحاد الإفريقي (الكونغو) والولايات المتحدة، والاتّحاد الأوروبي، والأمم المتحدة، وأصرّت على التمسّك بالوِساطة الإفريقيّة التي وصلت إلى طَريقٍ مسدود بسبب تعنّتها.

    ومع رؤية ماجد حبته وافتتاحية الرأي اليوم، فإن هناك رؤية أخرى مغايرة، تؤيد وجود بدائل أخرى لحل أزمة سد النهضة، ومن بين تلك الكتابات، ما طرحه في صيغة سؤال، جمال الكشكي في صحيفة "الشرق الأوسط" اللندنية، اليوم الأربعاء، من أن إثيوبيا ترى أن مصر والسودان ليست لديهما أوراق أخرى للحصول على حقوقهما المشروعة.

    بدائل مختلفة ومتنوعة

    ويؤكد الكشكي أن:

    هناك أوراق فعلية لمصر والسودان، وهي كثيرة ومتنوعة، تجمع بين السياسي والاقتصادي والإقليمي والدولي، من بين هذه الأوراق ما طرحته مصر والسودان بشأن آلية الوساطة الرباعية الدولية التي تضم الاتحاد الأفريقي، الأمم المتحدة، الولايات المتحدة الأمريكية، الاتحاد الأوروبي'.

    وأضاف الكاتب المصري، جمال الكشكي، قائلا:

    من الأوراق التي لم تستخدمها القاهرة والخرطوم حتى هذه اللحظة، هي الورقة الاقتصادية، فمن المعروف أن السدود التي عليها خلافات، لا يجوز تمويلها من الدول أو من المؤسسات المالية الدولية، وهنا يمكن للقاهرة والخرطوم في ظل هذا التعنت الإثيوبي أن تفعلا هذه الورقة أمام المجتمع الدولي لتطبق القوانين والمواثيق الدولية.
    وسائل دبوماسية
    وفي الإطار نفسه، يرى الكاتب السوداني، خالد التيجاني النور، في جريدة "السوداني"، أمس الثلاثاء، أنه يمكن اعتبار التحركات السياسية الأخيرة، خاصة تبادل الزيارات بين الطرفين، السوداني والمصري، بمثابة:
    وسيلة دبلوماسية مشروعة غرضها حثّ إثيوبيا على العودة إلى مسار التعاون الإقليمي بكل الآفاق الرحبة لتنمية مصالح شعوب الدول الثلاث، التي أسس لها اتفاق الخرطوم الإطاري، في مارس 2015.

    وأكد التيجاني النور في مقاله الذي يأتي تحت عنوان "نصف رأي" أن "الكرة الآن في ملعب أديس أبابا، فليس مطلوبا منها أكثر من العودة إلى مسار التعاون الإقليمي".

    مصالح مشتركة

    ويقول الكاتب السوداني: 

    إن المصالح المشتركة الحقيقية لشعوب هذه المنطقة لن تحقق إلا معادلة كسبية يفوز فيها الجميع". 

    أي انه يؤيد أو يشير إلى أن استمرار مرحلة الدبلوماسية هي خيار أو بديل لحل أزمة سد النهضة.

    يذكر أنه على الرغم من فشل المفاوضات بين مصر والسودان وإثيوبيا في إحراز أي تقدم حول سد النهضة، قامت إثيوبيا بتنفيذ المرحلة الأولى من ملء خزان السد في الصيف الماضي.

    اتهامات متبادلة

    وتتهم إثيوبيا مصر والسودان بمحاولة فرض اتفاق عليها يخل بحقوقها، فيما تعتبر دولتي المصب أن بناء سد النهضة على النيل الأزرق يجب أن يسبقه اتفاق بين الدول المعنية بوصف نهر النيل من الأنهار العابرة.

    وبدأت إثيوبيا في تشييد سد النهضة عام 2011 من دون اتفاق مسبق مع مصر والسودان، وفيما تقول إثيوبيا إن هدفها من بناء السد هو توليد الكهرباء لأغراض التنمية، يخشى السودان من تأثير السد على انتظام تدفق المياه في أراضيها، بما يؤثر على السدود السودانية وقدرتها على توليد الكهرباء، وهو ما ظهرت بوادره مع الملء الأول بالفعل. بينما تخشى مصر من تأثير السد على حصتها من المياه، والتي تبلغ 55.5 مليار متر مكعب سنويا تحصل على أغلبها من النيل الأزرق.

    انظر أيضا:

    السودان يصدر تحذيرا عاجلا بشأن ملء سد النهضة في يوليو ويستعد لكل السيناريوهات
    الكاظمي يدعو إلى حوار وطني عراقي... السودان يحذر من ملء سد النهضة ويستعد لكل السيناريوهات
    السيسي: مستمرون في التفاوض حتى نصل لاتفاق ملزم بشأن ملء وتشغيل سد النهضة
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook