18:58 GMT13 أبريل/ نيسان 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    نشرت صحيفة "الشروق" الجزائرية، اليوم الأربعاء، تقريرا حول الخسائر التي تكبدتها الخزينة العمومية الجزائرية جراء قضايا الفساد التي تمت معالجتها من طرف القضاء الجزائري، والتي تورط فيها مسؤولون وإطارات في الدولة الجزائرية.

    وبلغت خسائر الخزينة العمومية جراء الفساد في فترة حكم الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة حوالي 644 مليار دينار، أي ما يعادل 4 مليارات يورو.

    وتم توجيه أصابع الاتهام في قضايا الفساد إلى وزراء وولاة وإطارات مركزية ومحلية إلى جانب رجال الأعمال وهي المبالغ التي تم الكشف عنها خلال صدور الأحكام القضائية، والناتجة عن منح امتيازات وإبرام صفقات بالمحاباة وإعفاءات من الضرائب، وتبديد المال العام وتلقي رشاوى.

    ووفقا لما نقلته صحيفة "الشروق" الجزائرية، فإن "قضايا الفساد المعالجة من طرف القضاء الجزائري، تشكل سابقة في تاريخ الجزائر، وذلك بالنظر إلى قائمة المتهمين وصفاتهم كإطارات دولة سواء على المستوى المحلي أو المركزي، أو من حيث قيمة الأموال المنهوبة".

    وحسب الأرقام التي سجلتها الخزينة العمومية الجزائرية، فقد حطم "الإخوة كونيناف" الرقم القياسي من حيث الخسائر التي تكبدتها الخزينة العمومية والمقدرة بـ 277 مليار دينار جزائري، يليهم رجل الأعمال والرئيس السابق لـ "الأفسيو" علي حداد بـ 100 مليار دينار جزائري.

    انظر أيضا:

    "آفة خطيرة ويستحقون الإعدام"... وزير جزائري يتحدث عن تجارة المخدرات
    الرئيس الفرنسي يقرر كشف السرية عن أرشيف للدولة يتضمن وثائق عن الجزائر
    مافيا إيطالية تهدد الدولي الجزائري آدم وناس بعد تألقه في مبارة ناديه ضد تورينو
    تبون: ندعو الجمهورية الصحراوية والمغرب للانخراط في محادثات "مباشرة وجادة"
    الكلمات الدلالية:
    سرقة الأموال, الفساد, الجزائر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook