17:38 GMT17 أبريل/ نيسان 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    أعلن التحالف العربي الداعم للقوات اليمنية التابعة للحكومة المعترف بها دوليا، اليوم السبت، استهداف مواقع لجماعة "أنصار الله"، في محافظة عَمران شمال غربي اليمن، ومأرب شرقي العاصمة صنعاء، بعد تنفيذ سلسلة غارات جوية.

    وأفاد مصدر عسكري يمني لوكالة "سبوتنيك"، بأن "طيران التحالف العربي استهدف بـ 8 غارات مواقع عسكرية تابعة لجماعة أنصار الله في مديرية حَرف سُفيان شمالي محافظة عَمران.

    وأشار المصدر إلى "تنفيذ التحالف العربي غارات جوية أخرى على تحركات ومواقع للجماعة في مديرية صِرواح غربي محافظة مأرب، شرقي العاصمة صنعاء، بالتزامن مع معارك بين مقاتلي الجماعة والجيش في جبهات متفرقة من المديرية".

    من جانب آخر، أعلنت القوات اليمنية التابعة للحكومة المعترف بها دوليا، اليوم السبت، تحقيق تقدم في المواجهات الدائرة ضد مسلحي جماعة أنصار الله غربي تعز، وتمكنها من استعادة السيطرة على جبل القرقرة في جبهة مقبنة.

    وذكرت وكالة الأنباء اليمنية "سبأ" التي تبثُ من عدن والرياض، أن "قوات الجيش حررت جبل القرقرة في محيط منطقة الطوير الأعلى بجبهة مَقبنة غربي تعز جنوب غربي اليمن".

    وأكدت مقتل 35 عنصراً من الحوثيين وإصابة العشرات خلال المعارك.

    والخميس الماضي، سيطرت القوات الحكومية على جبل الزهيب ومنطقة الطوير الأعلى في مديرية مقبنة غربي تعز، وجبل غباري الاستراتيجي في مديرية الوازعية المطل على منطقة البَرح على الطريق الرئيسي الذي يربط مدينة تعز بالساحل الغربي، وذلك غداة تأمينها منطقة الكدحة في مديرية المعَافِر وقريتي الغليل والسحيحة ومنطقة الطوير ونقيل الأضوح.

    سبق ذلك، تقدم مماثل الثلاثاء الماضي، إذ سيطرت القوات الحكومية على قرى درخاف والعنصاب والمنبهة والمدهافة والمنظافة والرحبة، وسوق الكدحة وتباب الشيكي والحمراء والخزان ومنبه، وجبال علقة والدرب والممطار الاستراتيجية وتبة هوب الراعي، بعد تأمينها قريتي مفرق المطاحن والكبب وتبة القاعدة، وقرية وسوق القشعة.

    وأطلقت القوات الحكومية، قبل أيام، عملية عسكرية في مديريتي مقبنة وجبل حبشي غربي تعز، تمكنت خلالها من السيطرة على جبال رحنق وعقاب وجبل عودين الاستراتيجية وقرى القاعدة والمدفن والحمرة في منطقة الأشروح وتلال الردمة والزوم والشاهد، حسبما أفاد مصدر عسكري يمني وكالة سبوتنيك.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook