12:20 GMT23 أبريل/ نيسان 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أصدرت وزارة السياحة الجزائرية، قرارا جديدا بشأن المستحقات المتأخرة من الفنادق والشركات السياحية، مشيرة إلى أنها تدرس جميع المقترحات للنهوض بقطاع السياحة.

    وبحسب تصريحات لجريدة "النهار" الجزائرية أكد موسى بن ثامر مدير عام السياحة بالوزارة، أن وزارته قررت تأخير كل التسديدات الخاصة بالوكالات والفنادق.

    وعلل بن ثامر القرار قائلا: القطاع يعمل على مرافقة كل العاملين خاصة بجائحة كورونا، مؤكدا أنه أجرى اجتماعا مع جميع المدراء من أجل جمع كل الاقتراحات للنهوض بقطاع السياحة.

    وعن العاملين في القطاع السياحي بالجزائر أكد المدير العام أن عددهم قد بلغ حوالي 66 ألف شخص.

    يشار إلى أن العام الماضي 2020 قد شهد ترديا في قطاع السياحة الجزائري، للدرجة التي أكدت فيها نقابة الوكالات السياحية والأسفار أن 2000 وكالة تواجه المجهول في حال استمرت الإجراءات الإغلاقية، خصوصاً أن غالبيتها قامت بتسريح العاملين فيها.

    وفي تصريحات صحفية في أكتوبر/ تشرين الأول العام الماضي، قال بشير جريبي رئيس النقابة إن مرور سبعة أشهر من دون استئناف النشاط، أدى إلى تسريح 40 ألف عامل من إجمالي 60 ألفاً يعملون لدى الوكالات، مبرزاً أن الوضع الذي بات لا يطاق، يستدعي تدخل الرئيس تبون، في ظل مخاوف من تأجيل فتح النقل الجوي بين المحافظات إلى ما بعد احتفالات ليلة رأس السنة 2021، التي يعوّل عليها لإنعاش مداخيلها التي تراجعت.

    ووجهت النقابة التي تضم 3400 وكالة سياحية، رسالة إلى الرئيس الجزائري من أجل التدخل لإنقاذها من شبح الإفلاس، بعد تسجيل "ضياع" 2000 وكالة، مبدية تخوفها من حالة الجمود التي تشهدها السياحة الداخلية، جراء المخاوف من موجة ثانية لفيروس كورونا.

    انظر أيضا:

    الجزائر تحذر قناة فرنسية بسبب "تحيزاتها الصارخة"
    الرئيس الجزائري يعد بانطلاقة جديدة للبلاد
    الجزائر بصدد استعادة بقية رفات قادة المقاومة ضد الاستعمار الفرنسي
    تفاصيل ومعلومات تكشف للمرة الأولى... أكثر من نصف الأرشيف الفرنسي يتعلق بالجزائر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook