17:28 GMT16 أبريل/ نيسان 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 01
    تابعنا عبر

    اختطف مسلحون 39 طالبا من الكلية الفيدرالية لميكنة الغابات في أفاكا بمنطقة إغابي في ولاية كادونا شمال غربي نيجيريا، بعد أن شن مسلحون هجوما عليها منذ أيام.

    القاهرة - سبوتنيك. وقالت صحيفة "77 إن جي آر" النيجيرية، إن "المسلحين نشروا مقطع فيديو لاختطاف 39 طالبًا من الكلية الفيدرالية لميكنة الغابات في آفاكا، وهي منطقة حكومية في إغابي بولاية كادونا"، لافتة إلى أن "الخاطفين طالبوا بفدية قدرها 500 مليون نيرة نيجيرية [حوالي 1.310 مليون دولار]".

    واستبعد مسؤولون نيجيريون، استعداد الحكومة لدفع فدية أو المساومة مع المسلحين الخاطفين.

    وأوضحت الصحيفة النيجيرية، أن الخاطفين استخدموا حسابات الطلاب على فيسبوك لنشر ثلاثة مقاطع فيديو لهم وهم محاصرون بمسلحين يرتدون زيا عسكريا.

    وكتب الخاطفون على مقطع الفيديو الذي نشروه عبر حساب إحدى الرهائن "من فضلك، هذه ليست رسالة مزيفة، الرجاء مساعدتنا ودفع الفدية التي يطلبونها ولا تحاول إرسال أي قوات مسلحة لإنقاذنا لأنهم قالوا سيقتلونا جميعًا"، متابعا "من فضلك، أنا أدعو الحكومة الفيدرالية وحكومة الولاية إلى تقديم فدية قدرها 500 مليون نيرة نيجيرية".

    وتشهد منطقتا شمال غرب ووسط نيجيريا أعمال عنف تقوم بها مجموعات إجرامية معروفة محليا باسم "قطاع الطرق"، وتقيم روابط قوية مع الجماعات الجهادية الموجودة في الشمال الشرقي.

    وكان الرئيس النيجيري، محمد بخاري، أمهل قطاع طرق في زامفارا شهرين للاستسلام، الأربعاء الماضي.

    وقال حاكم ولاية زامفارا، بيلو محمد متوالي، في بث على مستوى الولاية إن "الرئيس محمد بخاري أمهل قطاع طرق في زامفارا شهرين للاستسلام".

    وأضاف ماتوال بأن الرئيس أمر أيضا بنشر ستة آلاف جندي لسحق قطاع الطرق إذا رفضوا تسليم أسلحتهم. 

    وجاء التوجيه الذي أصدره الرئيس بخاري بعد حوالي أسبوع من إعلانه زمفارا منطقة حظر طيران ووقف أنشطة التعدين لوقف ما وصفه مسؤولو الرئاسة بأنشطة "تبادل الأسلحة مقابل الذهب" في الولاية.

    انظر أيضا:

    مسلحون يقتلون 7 أشخاص في هجمات بشمال نيجيريا
    الكشف عن مصير الطالبات المخطوفات من قبل مسلحين في نيجيريا
    الأمم المتحدة تؤكد الهجوم الإرهابي الذي استهدف مركزها الإغاثي في نيجيريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook