20:52 GMT13 أبريل/ نيسان 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    ارتفع عدد اللاجئين الإثيوبيين في السودان إلى 75 ألف لاجئ خلال الأشهر الخمسة الماضية، وذلك وسط تواصل تدفق اللاجئين الإثيوبيين الفارين من الأوضاع المتدهورة في إقليم تيغراي الإثيوبي إلى السودان.

    وأفادت وكالة الأنباء السودانية "سونا"، بأن ارتفاع عدد اللاجئين جاء رغم إحكام إغلاق مناطق المعابر الحدودية المعتادة في ولايتي كسلا والقضارف بالقوات السودانية والإثيوبية، على جانبي الحدود.

    واستقبل معسكر حمدايت في ولاية القضارف على الحدود بين السودان وإثيوبيا 308 لاجئاً خلال الأسبوع الماضي، فيما وصل إلى معسكر المدينة 8 خلال نفس الفترة 17 لاجئاً حسب التقرير الأسبوعي لمعتمدية اللاجئين السوداني.

    كما استمر تدفق اللاجئين الأثيوبيين على ولاية النيل الأزرق خلال الأشهر القليلة الماضية عبر ولاية النيل الأزرق ووصل عدهم إلى 8600 لاجئا، ومن المرجح أن يكون هنالك لاجئين تسللوا عبر الحدود دون المرور بمراكز التسجيل.

    ويتلقى اللاجئون خدمات الإيواء والتغذية والرعاية الصحية بواسطة السلطات المختصة بمعونة مقدرة من قبل المنظمات الوطنية والأجنبية العاملة في المعسكرات.

    وفي وقت سابق، أكد السفير الإثيوبي بالسودان، يبلتال أميرو، أن معظم قيادات جبهة تحرير إقليم تيغراي، تم قتلها أو أسرها ويتم مطاردة الهاربين منهم، لافتا إلى أن حكومة بلاده تقوم بإعادة إعمار الإقليم وتقديم المساعدات لنحو 4 ملايين شخص هناك.

    وقال السفير الإثيوبي، في مؤتمر صحفي، إن "معظم قيادات جبهة تحرير تيغراي تم قتلها أو أسرها والهاربون منهم يتم مطاردتهم".

    وتابع أن "الحكومة الإثيوبية تقوم بإعادة إعمار إقليم تيغراي وتقدم المساعدات الإنسانية لنحو 4 ملايين من مواطني الإقليم".

    وكان رئيس الوزراء الإثيوبي، آبي أحمد، أمر بشن ضربات جوية وهجوم بري، في الرابع من نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، على حكام الإقليم، وهم من الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي، لتحديهم سلطاته.

    انظر أيضا:

    بلينكين يناقش مع الأمين العام للأمم المتحد أفغانستان وإثيوبيا وميانمار
    صحيفة: السودان يقدم بالفعل على الخطوة المرفوضة من إثيوبيا بشأن سد النهضة
    إثيوبيا ترد على اتهامات أمريكية خطيرة وتصفها بأنها "محض افتراءات"
    "أم الإمارات"... أبوظبي ترسل وفدا لمتابعة أعمال تنموية في إثيوبيا... فيديو    
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook