19:59 GMT17 أبريل/ نيسان 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    اشترطت جماعة "أنصار الله" (الحوثيين)، اليوم الأربعاء، رفع القيود المفروضة على مطار صنعاء الدولي ومرفأ الحديدة غربي اليمن، قبل وقف إطلاق النار في الحرب المتواصلة منذ أكثر من ست سنوات في البلاد، ورأت أن واشنطن لم تقدم جديدا في خطة مبعوثها بهذا الشأن.

    القاهرة – سبوتنيك. وقال الناطق باسم الجماعة، محمد عبد السلام، في تصريحات متلفزة، "طلبنا فتح الميناء والمطار قبل الوصول إلى خطة تدريجية لوقف إطلاق النار".

    وأضاف: "نكرر مطالبتنا بوقف الأعمال العسكرية من الجميع وتفعيل الجانب الإنساني"، معربا عن استعداد الجماعة للتفاوض حينما "يتم فصل الجانب الإنساني عن الوضع العسكري والسياسي".

    وذكر أن الجماعة "تنتظر الرد الأمريكي من خلال الوسيط العُماني على رؤيتنا للحل (في إشارة إلى مقترح وثيقة الحل الشامل التي أعدتها الجماعة لإنهاء الحرب).

    وعن الخطة التي قدمها المبعوث الأمريكي إلى جماعة "أنصار الله" لوقف إطلاق النار، قال عبد السلام: "الأميركيون سلمونا، عبر العُمانيين، خطة قديمة وليس خطة جديدة للحل، وهي خطة الإعلان المشترك التي قدمتها الأمم المتحدة سابقاً".

    وتابع: "لم نلتق الأمريكيين مباشرة ولا يوجد لدينا تحفظ لأن نلتقيهم".

    واعتبر الناطق باسم جماعة "أنصار الله" أن "الموقف الأمريكي من الحرب في اليمن لم يتغير عما كان عليه في عهد الرئيس السابق دونالد ترامب".

    وأكد الناطق باسم "أنصار الله"، أن: "التواصل مستمر مع السعودية"، مشيراً إلى أنه "يختلف بتغير الأحداث".

    واتهم عبد السلام، السعودية بـ "محاولة خنق اليمن عبر منع المشتقات النفطية من الدخول إلى البلاد".

    وقال: "السعودية استهدفتنا بألف غارة جوية الشهر الماضي 90 في المئة منها في مأرب"، مضيفا "إذا أوقفت السعودية غاراتها فسنوقف هجماتنا المُسيرة والصاروخية عليها".

    وأشار الناطق باسم جماعة "أنصار الله" إلى أن الجماعة "تتقدم في طرد القوات الأجنبية (في اشارة إلى قوات التحالف العربي) من اليمن"، معتبرا أن ذلك "سبب التحرك الدولي الآن".

    ووصف الناطق باسم "أنصار الله"، حريق مركز احتجاز اللاجئين في صنعاء، بـ "الحادثة العرضية"، مؤكدا أنها "غير متعلقة بالوضع السياسي".

     وتقود السعودية، منذ آذار/مارس 2015، تحالفا عسكريا من دول عربية وإسلامية، دعما للحكومة اليمنية المعترف بها دوليا، في سعيها لاستعادة العاصمة صنعاء ومناطق واسعة في اليمن، سيطرت عليها جماعة "أنصار الله" أواخر 2014.

    والجمعة الماضية، أعلنت جماعة أنصار الله رفضها خطة قدمها المبعوث الأميركي، تيموثي ليندركينغ، لوقف إطلاق النار في اليمن.

    وقال الناطق باسم الجماعة، في مداخلة مع تلفزيون "المسيرة": "ما أسماه المبعوث الأميركي بالمقترح لا جديد فيه ويمثل الرؤية السعودية والأممية منذ عام".

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook