02:31 GMT19 يونيو/ حزيران 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 26
    تابعنا عبر

    صرح نائب المندوب الأمريكي لدى الأمم المتحدة بالإنابة، جيفري ديلورنتس، بأن إدارة الرئيس جو بايدن لن تعترف بنتائج الانتخابات في سوريا إذا لم يتم التصويت تحت إشراف الأمم المتحدة ويراعي وجهة نظر "المجتمع السوري بأسره".

    وبحسب ما ذكره موقع "ريافان"، قال الدبلوماسي إن السلطات السورية تنوي "استغلال الانتخابات" المقرر إجراؤها في مايو "لتأكيد شرعية" الرئيس السوري بشار الأسد.

    وشدد ديلورنتيس على أن الإدارة الأمريكية الحالية تعارض إجراء انتخابات "غير حرة" لا تخضع لإشراف الأمم المتحدة، على حد تعبيره.

    وأضاف ديلورنتيس: "نواصل التأكيد بحزم على أن السبيل الوحيد للمضي قدمًا هو دفع العملية السياسية التي تفي بالشروط المنصوص عليها في قرار مجلس الأمن 2254".

    في أكتوبر من العام الماضي ، اتهمت الولايات المتحدة الحكومة السورية بتعمد تأخير عملية صياغة دستور جديد. وجادلت واشنطن بأن دمشق تخطط بالتالي لتجنب مشاركة مراقبين من الأمم المتحدة في عملية التصويت، كما هو مطلوب في "خريطة الطريق" لتسوية الصراع السوري.

    وبحسب ديلورنتيس، حاولت المعارضة السورية القيام بدور نشط في تطوير الدستور الجديد، لكنها قوبلت برفض دمشق بالتعاون.

    وتحتفظ الولايات المتحدة بقوات لها في شرقي سوريا بشكل غير شرعي بالقرب من حقول النفط وتدعم ما يسمى بـ"قسد" (قوات سوريا الديمقراطية)، كما تتواجد قوات أمريكية في قاعدة "التنف" جنوبي سوريا، فيما أكدت دمشق في وقت سابق أن الجيش السوري سيتوجه إلى شرق الفرات بعد تحرير إدلب.

    انظر أيضا:

    دمشق: سوريا تدين دعم واشنطن لـ"جريمة القرن"
    واشنطن تهاجم دمشق مجددا
    واشنطن تفرض عقوبات مشددة على دمشق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook