15:24 GMT16 أبريل/ نيسان 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    انتخابات الكنيست الإسرائيلي (25)
    0 0 0
    تابعنا عبر

    في الوقت الذي تشير فيه النتائج غير الرسمية لانتخابات الكنيست الإسرائيلي إلى عدم حسم أي من معسكري اليمين واليسار معركة تشكيل الحكومة، تبقى هناك عدة سيناريوهات قائمة.

    فرغم إعطاء السيناريوهات أفضلية لبنيامين نتنياهو لتشكيل الحكومة المقبلة بعد تحالفه مع أي من الأحزاب المشاركة، أو استقطابه لبعض الأصوات اليمينية من الأحزاب الأخرى، هناك إمكانية أيضا للإطاحة به لصالح اليسار، أو اللجوء لانتخابات خامسة.

    وبعد فرز نحو 90 في المئة من أصوات الانتخابات، التي جرت الثلاثاء الماضي، أحرز تكتل اليمين الذي يقوده نتنياهو 59 مقعدا، أي أقل بمقعدين اثنين من العدد الذي يمنحه حق تشكيل الحكومة، وفقا لبي بي سي.

    صراع الحكومة

    وتشير النتائج غير الرسمية إلى أن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو أمامه عمل شاق لتأمين ما يكفي من المقاعد حتى يتمكن من البقاء في السلطة. ويراهن البعض على حزب القائمة العربية الموحدة بقيادة منصور عباس، بعد أن أشارت النتائج إلى حصده "5 مقاعد" ما يؤهله لتحديد الحزب الذي سوف يشكل الحكومة، في حال تحالف معه.

    ولم تحدد القائمة الموحدة موقفها من دعم أي شخص لرئاسة الحكومة، وقال إبراهيم حجازي،الأمين العام للقائمة العربية الموحدة في تصريحات سابقة لـ "سبوتنيك"، إن "القائمة ستدرس في اليومين المقبلين مسألة التحالفات"، وأكد أن كل السيناريوهات مطروحة ومفتوحة بما يعود بالنفع والمصلحة على أبناء الشعب الفلسطيني والمجتمع العربي في الداخل الإسرائيلي".

    انتخابات جديدة 

    محمد حسن كنعان، رئيس الحزب القومي العربي، وعضو الكنيست الإسرائيلي السابق، يرى أن هذه الجولة من الانتخابات لم تعط أي من المعسكرين سواء اليمين بقيادة نتنياهو، أو اليسار برئاسة لبيد، القوة اللازمة لتشكيل حكومة بشكل منفرد.

    وبحسب حديثه لـ "سبوتنيك"، هناك إمكانية واردة لانتخابات نيابية للمرة الخامسة، إلا إذا استطاع لبيد أن يقنع حزب يمينا برئاسة بينت للانضمام إلى معسكره، وربما إمكانية إعداد مقترح بإعطاء بينت رئاسة الحكومة لمدة عام، وفي هذا السيناريو يمكن للبيد تشكيل حكومة، وذلك باعتبار معسكره أكبر من معسكر نتنياهو.

    ويعتقد كنعان أن هناك إشكالية كبيرة قد تعرقل تشكيل نتنياهو لحكومة إسرائيلية، وتتمثل في أن أحد الأحزاب المتطرفة المنضوية داخل مركبات معسكر اليمين، يعترض على دعم منصور عباس والقائمة العربية الموحدة لحكومة يمينية، ما يصعب من مهمة نتنياهو.

    ويرى رئيس الحزب القومي العربي، أن السيناريوهات المتاحة، تتمثل في انتخابات جديدة للمرة الخامسة، أو تشكيل حكومة ضيقة برئاسة لبيد أو أي شخص من معسكر اليسار مقابل إسقاط نتنياهو وإبعاده عن الحلبة السياسية، لا سيما أنه سيواجه إجراءات المحاكمة في يوم 5 أبريل/نيسان المقبل، ما يشير إلى إمكانية إنهاء دوره السياسي في إسرائيل وربما سجنه.

    4 سيناريوهات

    ويتفق الدكتور أيمن الرقب، عضو المجلس الثوري لحركة فتح، مع كنعان، في عدم حسم هذه الجولة الانتخابية رئاسة الحكومة لصالح معسكر بعينه، فيما يرى أن نتنياهو حتى هذه اللحظة لا يزال بحاجة لدعم مقعدين في حال انضمام حزب يمينا بقيادة نفتالي بينت لهذا الائتلاف.

    وتوقع في حديثه لـ "سبوتنيك"، حصول نتنياهو من المظاريف المغلقة على مقعد بحد أقصى، وهذا برأيه سيفتح الباب أمام عدة سيناريوهات تواجه نتنياهو وعملية تشكيل الحكومة.

    السيناريو الأول بحسب الرقب، هو تمكن نتنياهو من إقناع نفتالي بينت زعيم حزب يمينا وسميورتش رئيس حزب الصهيونية الدينية بالموافقة على مشاركته في ائتلاف يدعمه في التصويت لأخذ الثقة من حزب القائمة العربية الموحدة بقيادة منصور عباس، دون المشاركة في الحكومة مقابل بعض الامتيازات لعباس فقط.

    أما السيناريو الثاني، استمالة نتنياهو لبعض أعضاء الكنيست من حزب جدعون ساعر رئيس حزب أمل جديد، أو إقناعه نفسه من المشاركة في حكومة بقيادة نتنياهو، وبذلك تكون حكومة يمينية تعمل على تنفيذ قانون القومية اليهودي لإسرائيل.

    السيناريو الثالث، وفقا للرقب يتمثل في فتح نتنياهو حوارات مع معظم الأحزاب على تشكيل حكومة وحدة وطنية موسعة بقيادته دون طرح فكرة التناوب كما حدث المرة السابقة.

    أما السيناريو الرابع، والذي يستبعده أيمن الرقب، يتمثل في عجز نتنياهو وغيره من أعضاء الكنيست عن تشكيل حكومة وبالتالي حل الكنيست نفسه والذهاب لانتخابات مبكرة تجرى للمرة الخامسة، مشيرًا إلى أن السيناريو الثاني هو الأكثر قربًا.

    وشهدت إسرائيل الثلاثاء 23 مارس/ آذار 2021 انتخابات برلمانية لاختيار 120 عضوا في الكنيست، هي الرابعة خلال عامين، وسط أزمة سياسية خانقة بعد فشل الكتل السياسية مرتين في تشكيل حكومة، وإخفاق الحكومة التي تشكلت بعد انتخابات ثالثة جرت في مارس/ آذار 2020 في حل الخلافات داخل مكوناتها ما أدى الى حل الكنيست والذهاب إلى جولة انتخابات رابعة.

    وإذا لم يتمكن أي من الفريقين من تشكيل ائتلاف أغلبية في البرلمان، فقد تتوجه إسرائيل إلى انتخابات هي الخامسة منذ أبريل/ نيسان 2019.

    الموضوع:
    انتخابات الكنيست الإسرائيلي (25)

    انظر أيضا:

    صحيفة عبرية تكشف عن واحدة من أكبر قضايا الفساد السياسي في إسرائيل
    بعد فرز 95 % من الأصوات الانتخابية... ما هي الخريطة الحزبية في إسرائيل.. فيديو
    الفصائل الفلسطينية تكشف موقفها من نتائج الانتخابات الإسرائيلية
    إسرائيل: نصدر التمور إلى كل العالم وحتى لمنطقة الخليج
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook