03:39 GMT18 أبريل/ نيسان 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 01
    تابعنا عبر

    كشف مصدر في شركة "غاس" للخدمات الملاحية بقناة السويس، أن عملية تخفيف حمولة السفينة الجانحة، صعبة للغاية، مشيرا إلى أنها تبدو مستحيلة.

    القاهرة - سبوتنيك. وقال المصدر في تصريحات حصرية لـ"سبوتنيك"، إن "عرض السفينة يستوعب عرض القناة بالكامل، ومن الصعب دخول معدات وأوناش بحذائها لرفع الحاويات المحملة بها".

    وأضاف "كذلك من الصعب دخول سفينة لتحميل الحاويات عليها، ربما تكون عملية تخفيف أحمال السفينة ضرورية لتعويمها، ولكن نظراً لحجمها وحمولتها الضخمة تبدو العملية صعبة للغاية، وقد تكون مستحيلة".

    وتابع "حاليا تجري عملية توسيع وتجريف للرمال عند مقدمة السفينة باستخدام الكراكات والجرافات، وهذه العملية لن تؤدي لتعويم السفينة بالتأكيد، ولكنها بمثابة تحضير لعملية التعويم، واستفادة من الوقت".

    وأشار المصدر عصر اليوم، إلى أن "قاطرات هيئة قناة السويس قامت بجر 3 سفن كانت تنتظر دورها في العبور خلف السفينة الجانحة، وتم ترسيتها في منطقة جنوب السويس، وهو ما يعني أن عملية التعويم قد تستغرق وقتاً، أو أنه بهدف فتح الطريق لمعدات تساعد في عملية التعويم".

    من ناحية أخرى أصدر مجلس الوزراء المصري بيانا مساء اليوم، أشار فيه إلى أنه "يجرى العمل حالياً على القيام بأعمال التكريك بمحيط السفينة بواسطة كراكتين من كراكات الهيئة وهما الكراكة مشهور والكراكة العاشر من رمضان، فضلا عن جهود تسهيل عملية التعويم بإزالة الرمال المحتجزة عند مقدمة السفينة من خلال أربعة حفارات أرضية، كما شملت جهود التعويم، القيام بأعمال الشد والدفع للسفينة بواسطة 9 قاطرات عملاقة في مقدمتها القاطرتان بركة 1 وعزت عادل بقوة شد 160 طناً لكل منهما".

    وأوضح البيان أنه تم اليوم اجتماع بين فريق عمل تابع للشركة الهولندية (سميت) مع لجنة إدارة الأزمات بهيئة قناة السويس "لمناقشة سبل تعويم السفينة، وطرح السيناريوهات المقترحة بما في ذلك وإمكانية القيام بأعمال التكريك بمحيط السفينة من خلال كراكات الهيئة".

    وأشاد البيان بالتعاون بين هيئة قناة السويس والخط الملاحي (إيفر جرين) المالك للسفينة الجانحة "في إطار جهود حل الأزمة وتعويم السفينة واستئناف حركة الملاحة مرة أخرى بالقناة".

    ومن المقرر أن تقوم شركة (سميت) الهولندية بتقديم الاستشارات الفنية للهيئة الخاصة بإجراءات تعويم سفينة الحاويات البنمية العملاقة إيفر جرين، على أن يتم التعامل من خلال الوحدات البحرية الخاصة بالهيئة، وفق ما ذكر البيان.

    وتسبب جنوح سفينة حاويات عملاقة في قناة السويس يوم الثلاثاء الماضي، في توقف الملاحة بالقناة، وتكدس السفن. وأرجعت هيئة قناة السويس الحادث إلى سوء الأحوال الجوية وضعف الرؤية.

    من ناحيتها أعلنت هيئة قناة السويس المصرية في بيان لها اليوم الخميس، تعليق الملاحة في القناة مؤقتا حتى الانتهاء من تعويم السفينة الجانحة في الممر الملاحي للقناة.

    وأشار البيان إلى أن حركة الملاحة بالقناة شهدت، أمس الأربعاء، عبور 13 سفينة من بورسعيد ضمن قافلة الشمال كان من المستهدف إكمال مسيرتها في القناة وفقاً للتوقعات الخاصة بانتهاء إجراءات تعويم السفينة الجانحة، إلا أنه مع تواصل أعمال تعويم السفينة كان لابد من التحرك وفق السيناريو البديل بالانتظار بمنطقة البحيرات الكبرى لحين استئناف حركة الملاحة بشكل كامل بعد تعويم السفينة.

    وبحسب البيان فقد شملت جهود تعويم السفينة، القيام بأعمال الشد والدفع بواسطة 8 قاطرات عملاقة في مقدمتهم القاطرة بركة 1 بقوة شد 160 طنا.

    انظر أيضا:

    بلومبرغ: 9.6 مليار دولار حجم البضائع المعطلة يوميا في قناة السويس
    "إيفر جيفن"... معلومات عن السفينة التي أغلقت قناة السويس
    هيئة قناة السويس تطرح هذا الخيار لإنهاء أزمة السفينة الجانحة
    الخارجية الروسية: فتح قناة السويس سوف يستغرق عدة أسابيع
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook