09:09 GMT15 أبريل/ نيسان 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أكدت حركة النهضة التونسية أنها أقامت عددا من الدعاوى القضائية، في حق أشخاص ومؤسسات تعمدت نشر شائعات عن قيادات الحركة.

    وبحسب بيان نشرته الحركة عبر صفحتها في موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، قالت إنها رفعت عددًا من القضايا في حق "بعض الأشخاص والمؤسسات التي تعمدت نشر الإشاعات والأكاذيب دون تكليف نفسها واجب التحرّي والتدقيق".

    ولفتت النهضة إلى ما وصفتها بـ"الحملة التي تستهدف الحركة ورئيسها"، مؤكدة أنها "ردّة فعل بائسة في محاولة للتعمية عن التسريبات التي كشفت للتونسيين مخططات أعداء الديمقراطية في الكيد لمؤسسات الدولة والعبث بها".

    وحددت الحركة في بيانها من تقصده بهذه القضايا أكثر، حينما قالت إن "جريدة الأنوار"، قد نشرت "مقالا مضللا تدعي فيه أن رئيس الحركة ورئيس مجلس نواب الشعب راشد الغنوشي يمتلك آلاف المليارات، ويدير شبكات أسلحة قاريّة وغيرها من الإدعاءات الكاذبة".

    وفيما أدانت الحركة مثل تلك الاتهامات التي وصفتها بـ"التضليليّة"، فقد أكدت أن "هذه الأساليب كان يعتمدها الاستبداد في تشويه المناضلين وتلفيق التهم المجانيّة لهم، وهو أسلوب المفلسين ومن باعوا ضمائرهم بأبخس الأثمان"، على حد تعبير البيان.

    يشار إلى أن "جريدة الأنوار" وهي صحيفة محلية تونسية، كانت قد نشرت تحقيقاً تحت عنوان "الأنوار تفتح ملف ثروة الغنوشي"، قالت فيه إن "ثروة الغنوشي بلغت 2700 مليار دينار تونسي، مما جعله يتصدر قائمة الأثرياء في تونس"، مشيرة إلى أن "ثروته تتمثل في ودائع ببنوك سويسرية وحصص في شركات خارج تونس من بينها 3 شركات في فرنسا"، لافتة إلى أن مصادر هذه الثروة هي الوساطة في تهريب الأسلحة إلى ليبيا وتجارة جوازات السفر، حسب قولها.

    وبينما أثار المقال جدلًا على منصات التواصل الاجتماعي، فقد اعتبرته قيادات من حركة النهضة "كذبًا" و"افتراءا" يهدف إلى تشويه الحزب ورئيسه.

    انظر أيضا:

    تونس... تحذيرات من متسلل قاتل على شواطئ البلاد... صور
    جدل تونسي بخصوص مبادرة الرئيس وتجاوزها "اتحاد الشغل"
    تونس.. تغيب النواب فألغى البرلمان جلسة حوار مع هيئة مكافحة الفساد
    تونس تكشف مستقبل العملية التعليمية في البلاد
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook