08:36 GMT13 أبريل/ نيسان 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    قالت مصادر في مؤسسة الموانيء الكويتية إن الهيئة نسقت مع ميناء جبل علي بالإمارات، تحسبا لاستمرار أزمة السفينة الجانحة في قناة السويس.

    وبحسب تصريحات لجريدة القبس الكويتية فقد أكدت المصادر أن هناك تواصلاً مع الموانئ الإمارتية وتحديداً ميناء جبل علي، كونه مخصصاً لإعادة التصدير، كما يعد محطة التمركز للسفن العملاقة القادمة من العالم.

    وعللت المصادر هذا التواصل بقدرة الميناء على استقبال السفن وإعادة تصدير البضائع والمواد الغذائية عبر سفن متوسطة وصغيرة الحجم إلى الموانئ الكويتية، بسبب ما يمكن أن تسببه أزمة العبور في القناة من ازدحام في الموانيء الكويتية.

    وكانت "الموانئ الكويتية" قد دعت كل الشركات الملاحية والوكلاء الملاحيين بموافاتها في حال تعديل مواعيد خطوط الملاحة للسفن القادمة إلى البلاد، لاتخاذ ما يلزم تجنباً لأي تأخير في إمداد وصول السلع والبضائع والمواد الغذائية الاستراتيجية، بسبب جنوح سفينة "إيفر غيفن" في قناة السويس، وإعاقتها لحركة الملاحة الدولية.

    وطمأنت المصادر في تصريحاتها بأن المخزون الاستراتيجي للأغذية في البلاد، مطمئن وبعضها يكفي لعام.

    وعن خطوط سير البضائع والأغذية فقد أكدت المصادر أن غالبيتها تأتي إلى البلاد من شرقي آسيا والهند، وهي لا تمر عبر قناة السويس، لافتة إلى أن السفن القادمة من الولايات المتحدة ودول أمريكا الجنوبية، بدأت تأتي عبر خط رأس الرجاء الصالح، وقد تتأخر في وصولها إلى البلاد لأيام معدودة نتيجة عدم مرورها بقناة السويس.

    وأشارت إلى أن تأخير البضائع للواردات التي تأتي إلى الكويت سيكون للقادمة من الدول الأوروبية فقط، موضحاً أن 80‎% من الواردات الأوروبية هي معدات وأجهزة.

    وأكدت المصادر أن هناك معضلة ستواجه الموانئ، وهي وصول السفن في وقت واحد، مما يتسبب في اكتظاظها وازدحامها في الموانئ الكويتية، وبذلك سيكون هناك تأخير لمدة يومين في ترتيب دخول السفن إلى البلاد، نظراً لارتباط الدخول بعمليات الشحن والتفريغ، وبالتالي حصول تأخير طفيف في وصول البضائع إلى الموردين، لافتا أن هذا هو السبب الأساسي للتواصل مع ميناء جبل علي في الإمارات، مشددا على أنه في حال استمرار بقاء السفينة الجانحة في قناة السويس فقد تؤدي إلى مشكلة حقيقية في وصول الواردات القادمة من أوروبا.

    جدير بالذكر أن سفينة الحاويات البنمية الجانحة "إيفر غيفن" والتي تعتبر من أكبر سفن الحاويات فى العالم، يبلغ طولها 400 مترا، وعرضها 59 مترا، فيما تبلغ حمولتها الإجمالية 224 ألف طن بحمولة حوالي 120 ألف حاوية، قد جنحت في قناة السويس وتسببت في إغلاقها بطريقة عرضية مما عطل الملاحة في القناة، ولا تزال جهود فتح الممر المائي العالمي مستمرة.

    وتربط قناة السويس بين البحرين الأحمر والمتوسط، وتعد واحدة من أهم الممرات المائية في العالم، وفقا للإحصائيات العالمية، التي تقول إن نحو 30 في المئة من حاويات الشحن في العالم تمر عبر قناة السويس ونحو 12 في المئة من إجمالي التجارة العالمية لجميع السلع.

    انظر أيضا:

    الكويت... وزارة الصحة تطلق تحذيرات جديدة بسبب كورونا 
    السيسي يتلقى برقيات تعزية من الكويت والسودان
    تعطل 60% من خدمات الإنترنت في الكويت
    أزمة المياه في الكويت... كيف تخطط الدولة لتجاوزها رغم شح المصادر؟
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook