04:29 GMT23 أبريل/ نيسان 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 01
    تابعنا عبر

    قال الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، إن حكومته تتعاطى بإيجابية مع أي مبادرات وجهود لإحلال السلام في اليمن.

    وبحسب وكالة الأنباء اليمنية "سبأ" فقد أكد منصور أن تعاطي حكومته مع أية مبادرات وفي مقدمتها المبادرة السعودية، يأتي انطلاقا من الحرص على وقف نزيف الدم في البلاد وإنهاء معاناة الملايين جراء تدهور الأوضاع.

    واتهم الرئيس اليمني جماعة "أنصار الله" اليمنية بما قال إنه "تعنت وتصلب".

    تصريحات هادي جاءت خلال لقائه اليوم في العاصمة السعودية الرياض، مارتن غريفيث المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن.

    ولفت هادي إلى أن "استمرار تصعيد الحوثيين في مأرب (شمال شرقي اليمن) وغيرها من المحافظات يؤكد عدم نيتهم الجنوح للخيارات السلمية لإنهاء الحرب".

    وأضاف: "الشعب اليمني لن يقبل باستنساخ التجربة الإيرانية في اليمن وعودة اليمن إلى الحكم الكهنوتي البائد".

    وجدد الرئيس اليمني "الحرص على إحلال السلام المستدام وفقاً للمرجعيات الثلاث (المبادرة الخليجية وآلياتها ومخرجات مؤتمر الحوار والقرارات الأممية وفي مقدمها 2216) وبما يحفظ وحدة وامن واستقرار اليمن".

    وقال إن "الشعب اليمني عانى الكثير وتجرع مرارة الحرب التي أعلنها الانقلابيون الحوثيون على الإجماع الوطني ومخرجات الحوار الذي استوعبهم كمكون وشاركوا في مختلف مراحله"، مؤكدا على "أهمية جهود المبعوث الأممي ومساعي المجتمع الدولي والأشقاء".

    وحث هادي الجميع على "دعم الحكومة اقتصادياً للقيام بمهامها الخدمية والإنسانية واستكمال خطوات تنفيذ اتفاق الرياض، الموقع بين الحكومة والمجلس الانتقالي الجنوبي في 5 تشرين الثاني/نوفمبر 2019.

    من جانبه، قال المبعوث الأممي إن "الوضع الإنساني بالغ الصعوبة مما يتطلب تضافر الجهود بهدف إنهاء الصراع الدامي وتجنيب المواطن اليمني مزيدا من المعاناة".

    وثمن "الخطوات الإيجابية للحكومة اليمنية في التعاطي مع المبادرة السعودية لشعورها بأهمية الجوانب الإنسانية والمعيشية انطلاقاً من مسؤوليتها تجاه الشعب اليمني قاطبة".

    وأشار إلى "الجهود التي تُبذل من قبله والمجتمع الدولي لإحلال السلام"، مقدراً "دعم فخامة الرئيس في هذا الصدد وصولاً إلى إيجاد اتفاق سلام ملزم وأن تضع معه الحرب أوزارها".

    ويعاني اليمن، منذ أكثر من ست سنوات، من نزاع دام مدمر بين الجيش التابع للحكومة المعترف بها دوليا مدعوما بتحالف عسكري عربي تقوده السعودية وبين جماعة أنصار الله "الحوثيين"، تسبب بجرح وقتل مئات الآلاف من المدنيين والعسكرين؛ كما أدى إلى تدمير شبه كامل للبنية التحتية للمناطق التي تشهد عمليات عسكرية، وانتشار الأمراض المعدية والأوبة، وحتى المجاعة في بعض المناطق.

    انظر أيضا:

    قطر تعلن موقفها من "المبادرة السعودية" في اليمن
    رئيس مجلس الأمة الكويتي يعلق على المبادرة السعودية لإنهاء حرب اليمن
    "هذه هي المبادرة الحقيقية"... سفير إيران في صنعاء ينتقد مبادرة السعودية لإنهاء حرب اليمن
    ترحيب عربي ودولي بالمبادرة السعودية لوقف إطلاق النار في اليمن
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook