23:21 GMT22 أبريل/ نيسان 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    على مدار نحو 6 أيام ظل سكان المناطق المجاورة لقناة السويس يتابعون عن كثب التطورات المتعلقة بالسفينة الجانحة.

    حسب سكان منطقة "حوض الدرس" الواقعة على بعد 3 أميال من موقع السفينة الجانحة، كان الجميع في حالة ترقب ليل الأحد حتى الرابعة فجر الإثنين في انتظار البشرى، ومشاهدة تحريك السفينة.

    مع الرابعة صباح الاثنين 29 مارس/2021، تعالت التكبيرات في المنازل وخرج الأهالي إلى الشوارع بعدما سماع صافرات السفن والجرارات في إشارة إلى تحرك السفينة.

    يوضح أحمد إسماعيل أحد سكان منطقة "حوض الدرس" لمراسل وكالة "سبوتنيك"، أن معظم سكان القرية يعملون في هيئة قناة السويس، وهم على إطلاع دائم بكافة التطورات، وأنهم كانوا يترقبون تعويم السفينة الليلة طبقا لحركة المد والجزر وكذلك التفاصيل الواردة من العاملين بجوار السفينة الجانحة.

    تعالت التكبيرات وأذيع الخبر في المساجد، وخرج الناس للشوارع، وبعض السيدات أطلقن "الزغاريد"، هذا ما حدث منذ الرابعة فجرا حتى طلوع شمس الإثنين، بحسب إسماعيل.

    لم يكن اهتمام أهل المنطقة أقل من متابعة العالم أجمع، خاصة أن معظم سكانها من العاملين في الهيئة، وحسب إسماعيل، كانت التجمعات كل ليلة على المقهى أو عقب الصلاة تناقش أخر التطورات المتعلقة بالسفينة.

     يوضح إسماعيل أن أهالي المنطقة كانوا يتابعون كل ما يروج على صفحات مواقع التواصل، وأن معظمها كانت معلومات مغلوطة، وهو ما كان يؤلمهم لدرجة كبيرة، خاصة أنهم على صلة مباشرة بالموقع، إضافة إلى خبرة العاملين بالهيئة من أهل المنطقة.

    أحد أهالي المنطقة الذي فضل عدم ذكر اسمه، أكد أن نسبة كبيرة من سكان المنطقة كانوا على علم بأن مناورة ليلة الإثنين هي الأقرب لتعويم السفينة، إلا أنهم فضلوا الصمت وعدم الحديث رغم محاولات وسائل الإعلام التواصل معهم لمعرفة أي تطورات.

    سيدات مسنات وفتيات لم ينمن حتى الصباح في انتظار البشرى، هذا ما أكده أحد أهالي المنطقة، حيث تعالت صيحات التكبير والتهليل.

    وكشفت مصادر عن استجابة السفينة الجانحة في قناة السويس لمناورة التعويم التي أجريت لها ليل الأحد/الاثنين.

    وأكدت المصادر في تصريحات خاصة لـ "سبوتنيك"، أن السفينة "إيفن جيفن" استجابت لمناورة التعويم التي جرت الليلة وتحركت عن وضعها القديم".

    وأشارت المصادر إلى أنه من المحتمل أن يعلن عن تعويم السفينة الجانحة في قناة السويس بعد قليل.

    وأكدت المصادر، نجاح مهمة التعويم وبدء قطر السفينة وأنه من المرتقب استئناف حركة الملاحة في قناة السويس خلال ساعات.

    كان مستشار الرئيس المصري لشؤون مشروعات قناة السويس والموانئ، مهاب مميش قال يوم الأحد، إن "السلطات المصرية ستحاول (ليل الأحد/الاثنين) استغلال المد العالي حيث يرتفع مستوى المياه 60 سم عن المعدل لتحريك السفينة وسحبها بالقاطرات إلى أقرب عمق أكبر".

    كانت السفينة "إيفر جيفن"، التي يبلغ طولها 400 متر، قد علقت في قطاع جنوبي من قناة السويس قبل أكثر من خمسة أيام وسط رياح قوية، مما عطل حركة الشحن العالمية في أحد أكثر الممرات البحرية ازدحاما في العالم، وهناك أكثر من 369 سفينة على الأقل تنتظر عبور القناة.

    انظر أيضا:

    خبير: تكدس السفن على مدخلي قناة السويس ينتهي خلال أقل من 72 ساعة من تعويم "إيفر جيفن"
    شركات التأمين في مأزق... من يدفع تعويضات أزمة قناة السويس؟
    السعودية تقدم مبادرة لدعم الخطوط العالمية الملاحية العالقة في قناة السويس
    إطلاق لعبة تحاكي تجربة واقعية لعبور سفينة عملاقة من قناة السويس
    وزارة الطاقة الروسية تقيم تأثير الوضع في قناة السويس على إمدادات النفط
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook