21:39 GMT16 أبريل/ نيسان 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 61
    تابعنا عبر

    إطارات بلا هواء، حلم عبد الله الرضيع من مدينة غزة الذي استمر على مدار ثلاث سنوات حتى بدأ في تنفيذه، استطاع صناعة الإطارات المطاطية بلا هواء لأصحاب الدراجات النارية والكراسي المتحركة لذوي الاحتياجات الخاصة مما خفف من معاناتهم المستمرة مع الإطارات الهوائية.

    الفكرة تولدت لعبد الله الرضيع بعد المعاناة المريرة التي واجهها أصحاب ورش الإطارات، بسبب منع إدخال آلاف المواد اللازمة للصناعة والمواد الخام، بالإضافة إلى التكلفة المرتفعة التي يتكبدها مالكو الدراجات النارية لتغيير الإطارات التالفة. ويقول الرضيع إن التكلفة المرتفعة لأسعار الكاوتشوك بعد فرض القيود على استيرادها من الخارج، كانت الدافع وراء السعي لإيجاد البديل والتخفيف عن كاهل ذوي الاحتياجات الخاصة الذين يضطرون إلى تغيير الإطارات الهوائية كلما تعطلت ويحتاجون الى مساعدة الاخرين في كل مرة.

     الرضيع طور الإطارات من مواد تعتبر من مخلفات البيئة ومواد يتم جمعها أحياناً من القمامة. وتقول هناء السواب، وهي من ذوي الاحتياجات الخاصة، إن العجلات المطاطية كان لها دور كبير في تسهيل تنقلها بين الطرقات، خصوصا أن معظم شوارع المدينة تعاني من سوء الأرضيات، وإنها أصبحت حاليا تتنقل لمسافات طويلة دون خوف من أي ثقب في العجلات، وذلك يرجع لجودة الإطار الذي تقوم باستخدامه في الوقت الحالي، مما أشعرها بالسعادة لكونها تتنقل بكل ثقة وأمان.

    ابتكار الشاب الفلسطيني عبد الله الرضيع يخفف من معاناة ذوي الاحتياجات الخاصة، مدينة غزة، قطاع غزة، فلسطين 30 مارس 2021
    © Sputnik . Ajwad Jradat
    ابتكار الشاب الفلسطيني عبد الله الرضيع يخفف من معاناة ذوي الاحتياجات الخاصة، مدينة غزة، قطاع غزة، فلسطين 30 مارس 2021

    سر ابتكار الرضيع  يكمن في قطعة مطاطية توضع داخل الكاوتشوك صالحة للعمل لمدة 10 سنوات، يتم تركيبها للكاوتشوك التالف، ولها قدرة على زيادة السرعة والسير بأمان. ويقول الرضيع إن سعر الإطار يتراوح ما بين 70- 80 شيكل فقط وهو سعر جيد بالمقارنة بأسعار الإطارات الهوائية في الوقت الحالي، ويشير إلى أن الفكرة لاقت رواجاً جيداً بين المواطنين، لا سيما وأنها تجمع 5 مواد كيميائية يتم دمجها مع بعضها فتخرج بدرجة عالية من الصلابة والمتانة وتحمل أوزانا ثقيلة ولا شيء يؤثر بها سواء المسامير أو الاجسام الحادة، و تبقى عمراً أطول حتى وإن كانت تالفة.

    ابتكار الشاب الفلسطيني عبد الله الرضيع يخفف من معاناة ذوي الاحتياجات الخاصة، مدينة غزة، قطاع غزة، فلسطين 30 مارس 2021
    © Sputnik . Ajwad Jradat
    ابتكار الشاب الفلسطيني عبد الله الرضيع يخفف من معاناة ذوي الاحتياجات الخاصة، مدينة غزة، قطاع غزة، فلسطين 30 مارس 2021

    مشروع الرضيع لم يلقَ الدعم المطلوب من الجهات الرسمية والمؤسسات الخاصة، لكنه يمضي قدما في تحقيق حلمه ومساعدة ذوي الاحتياجات الخاصة في توفير إطارات تسهل التنقل عليهم، ويتطلع أن يطور مشروعه ويطبقه على المركبات لما له من أهمية من حيث المتانة والقوة والاستمرارية وتوفير الأموال التي تدفع على تغير الإطارات الهوائية.

    ابتكار الشاب الفلسطيني عبد الله الرضيع يخفف من معاناة ذوي الاحتياجات الخاصة، مدينة غزة، قطاع غزة، فلسطين 30 مارس 2021
    © Sputnik . Ajwad Jradat
    ابتكار الشاب الفلسطيني عبد الله الرضيع يخفف من معاناة ذوي الاحتياجات الخاصة، مدينة غزة، قطاع غزة، فلسطين 30 مارس 2021

    انظر أيضا:

    فلسطيني يحول سطح منزله إلى حديقة مزروعات عضوية
    إسرائيل تسحب بطاقة المرور من وزير الخارجية الفلسطيني وتخضعه للتفتيش
    الكلمات الدلالية:
    مشروع, فلسطين
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook