02:32 GMT13 أبريل/ نيسان 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    اعتبر الكاتب والمحلل السياسي جوني منير، في حديث لوكالة "سبوتنيك"، أن الوضع مريع في الداخل اللبناني، والمزيد من الضغط يعني المزيد من انهيار الوضع في البلاد.

    وقال منير إن "المستهدف بتصريح وزير الخارجية الفرنسي إيف لودريان هو كل الطبقة السياسية الذين لهم علاقة، وقد اتصل برئيس الجمهورية اللبنانية ميشال عون، ورئيس مجلس النواب نبيه بري، ورئيس مجلس الوزراء المكلف سعد الحريري، وقال إنهم سيستمرون بالضغط بهذا المجال وإن الإجراءات ستكون أشد قساوة، والأكيد أنه سيأخذ خطوات على أساس الاتحاد الأوروبي وليس فرنسا". 

    وأضاف "جزء من الضغوط لها علاقة بالعقوبات التي ستفرض على بعض الشخصيات من مختلف الألوان، لا شك أنهم سيرفعون الضغط أكثر، والواضح أن كلام مساعد رئيس البرلمان الإيراني في الشؤون الدولية حسين أمير عبد اللهيان رفع مستوى المواجهة معهم، وهم يردون أنهم لن يتراجعوا إلى الوراء، هو رد فعلياً على اللهيان الذي تكلم عن ثلاثية الشعب والمقاومة والجيش والحكومة القوية، وقد قالها منذ عدة أيام أمين عام "حزب الله" حكومة تكنو-سياسية، يعني حكومة سياسية يكون فيها تمثيل مباشر لـ"حزب الله" وأيضاً لـ"التيار الوطني الحر" وطبعاً هذه ليست المبادرة الفرنسية التي تنص على حكومة خارج إطار المحاصصة السياسية". 

    وتابع منير قائلاً إن "ما يقوله الفرنسي اليوم إنه لن يساوم وسيواجه، وقد تكلم وزير الخارجية الفرنسي مع أركان السلطة في لبنان، ومن المتوقع أن يكون هناك ضغوط عبر المجموعة التي يعتبرونها أنها تقف عائقاً أمام الحكومة، والواضح أن القرار سيكون أوروبياً وليس فرنسياً، وثانياً من الممكن أن يكون هناك عقوبات ولا نعرف إذا حان وقتها". 

    ورأى المحلل السياسي أن "هذا الصدام، إذا لم نذهب إلى حكومة والظاهر أنه لا يوجد حكومة، سيؤدي إلى المزيد من الانهيار على المستوى الداخلي". 

    وحمل وزير الخارجية الفرنسي إيف لودريان، أمس الاثنين، القوى السياسية اللبنانية ككل المسؤولية الكاملة عن المأزق السياسي. لافتاً إلى أن الحل لإخراج لبنان من الأزمة هو تشكيل حكومة كفوءة، جاهزة للعمل بجدية للصالح العام لتنفيذ إصلاحات معروفة من الجميع. 

    وقال لودريان إنه "يجب فوراً إنهاء التعطيل المتعمد للخروج من الأزمة، ولا سيما من جانب بعض الفاعلين في النظام السياسي اللبناني، من خلال مطالب متهورة وقديمة العهد".  

    وأضاف أن "التفكير الذي بدأ بمبادرة منه الأسبوع الماضي مع نظرائه الأوروبيين، بهدف تحديد الاتحاد الأوروبي السبل للضغط على المتسببين بهذا التعطيل". 

    انظر أيضا:

    لبنان.. تمديد التعبئة العامة لمدة 6 أشهر بعد ارتفاع إصابات ووفيات كورونا
    مواد نووية في الجنوب... رئيس حكومة لبنان يحذر من كارثة جديدة
    الكلمات الدلالية:
    الحكومة, الاقتصاد, لبنان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook