10:07 GMT11 أبريل/ نيسان 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أغلقت جميع الطرق المؤدية إلى البرلمان الصومالي في مقديشو، اليوم الأربعاء، مع وجود مكثف لقوات الأمن، حيث يعقد مجلس النواب جلسة حول فيروس كورونا المستجد وقانون اللاجئين ولجنة الحدود.

    واتخذ هذا الإجراء خشية حدوث اشتباكات بسبب محاولة نواب المعارضة الموقوفين حضور الجلسة.

    قال نواب، وفق ما نشر موقع "غاروي" المحلي على "تويتر"، إن لواء القوات الخاصة الصومالية انتشر في الشوارع المحيطة بالقصر الرئاسي في مقديشو، بما في ذلك مسرح الجاب وصيدكا والناتال لمنع نواب المعارضة من الوصول إلى البرلمان.

    ​ويعاني الصومال حالة من الاحتقان السياسي نتيجة خلافات بين الحكومة من جهة ورؤساء الأقاليم والمعارضة من جهة أخرى، حول بعض التفاصيل المتعلقة بآلية إجراء الانتخابات. وأدت هذه الخلافات، إلى تأجيل الانتخابات أكثر من مرة، دون تحديد موعد واضح لها، رغم التوصل لاتفاق حول الانتخابات في أيلول/سبتمبر من العام الماضي.

    وانتهى اجتماع بين الحكومة ورؤساء الأقاليم، الأسبوع الماضي، بشكل إيجابي، بحسب وسائل إعلام محلية، وذلك بعد دعوة أمريكية للأطراف الصومالية لتنحية الخلافات جانبا وإجراء الانتخابات البرلمانية والرئاسية.

    ​وتقول الأمم المتحدة إن اتفاق رئيس الجمهورية مع قادة الولايات الفيدرالية على آلية الانتخابات العامة، والذي تم التوصل إليه في سبتمبر/أيلول الماضي، وفر أفضل خيار متاح لتجاوز أزمة إجراء الانتخابات.

    وكانت جامعة الدول العربية قد دعت، يوم الثلاثاء الماضي، الصومال إلى مواصلة الحوار حول الانتخابات المؤجلة، في وقت تبرز فيه مؤشرات انفراجة في الأزمة بين حكام الأقاليم الفيدرالية ورئيس الجمهورية المنتهية ولايته الشهر الماضي، عبد الله فرماجو.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook