12:52 GMT12 أبريل/ نيسان 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    وجهت حركة "العدل والمساواة" السودانية، اليوم الخميس، رسالة جديدة إلى المقاتلين.

    ذكرت وكالة السودان للأنباء "سونا"، صباح اليوم الخميس، أن الحركة طالبت حكومة ولاية شمال دارفور بتهيئة المناخ والتعاون مع قوى الكفاح المسلح، بهدف تنفيذ الترتيبات الأمنية واصفة ملف الترتيبات الأمنية بـ"الخطير".

    وقالت الحركة:

    أي زول يوزع رتب عسكرية ما زولنا وما عندنا به أي علاقة.

    ونادى الفريق سليمان صندل، الأمين السياسي لحركة "العدل والمساواة"، مسؤل الترتيبات الأمنية خلال مخاطبته، مساء أمس الأربعاء، اللقاء الجماهيري الحاشد أمام المركز العام للحركة بمدينة الفاشر، بضرورة إصلاح الأجهزة الأمنية، داعيا إلى الإسراع إلى اعتبار قوة الكفاح المسلح جزءا من هذه الأجهزة، من وزارات الدفاع والداخلية والأمن والجيش والشرطة والدعم السريع.

    ووجه الفريق صندل انتقادات عنيفة للانفلات الأمني بإقليم الفاشر، مشددا على أن الحركة لن تأخذ إذنا من أحد بعد اليوم، لضبط التفلتات، متسائلا لماذا لم تكن هناك تفلتات قبل توقيع السلام، لافتا إلى أن هناك جهات لا تريد لهذا السلام أن يعم أرجاء السودان.

    وأكد الفريق سليمان صندل، الأمين السياسي لحركة "العدل والمساواة"، أن قطار السلام لن يتوقف، بدعوى أن هناك إرادة من شركاء الحكم لتنفيذ كافة بنود اتفاق السلام، مطمئنا كل المقاتلين بأن كل منهم ينال حقه بالكامل ولن تكون هناك محاباة أو ظلم لأحد.

    انظر أيضا:

    رئيس حركة العدل والمساواة السودانية: الشعب يقف مع قواته المسلحة لتثبيت الامن والاستقرار
    السودان... "العدل والمساواة" ترفض اتفاق جوبا للسلام
    السودان... هل وصفت "العدل والمساواة" مليونية 19 ديسمبر بـ"الفاشلة"؟
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook