19:41 GMT17 أبريل/ نيسان 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أثار ملصق مجهول الهوية يتحدث عن ملابس النساء جدلا كبيرا في المملكة المغربية، بين من يراه مجرد نصيحة وآخرين يقولون إنه تدخل بالحريات.

    وبحسب موقع "هسبريس" المغربي، فقد أثار جدل اجتماعي في المغرب حول ملصق مجهول المصدر، تم تداوله على وسائل التواصل الاجتماعي، يستنكر اختيارات النساء في اللباس، ويُحمّل الآباء والأمهات مسؤوليتها.

    الملصق اتسم بطابع هجومي، حيث هاجم "الآباء والأمهات عديمي الشرف والحياء والدين، إلا من رحم ربي، الذين جعلوا الشوارع تفوح بالإباحيات ومتعوا الكثير من الناس بمفاتن بناتهن".

    وحدد الملصق النساء والبنات اللائي يتحدث عنهن بداية من سن 13 عاما، ووصفهن بأنهن "سلع رخيصة".

    واختتم الملصق بنعي على "رجال" سمحوا بخروج بناتهم بهذه الطريقة قائلا: "لا عجب في عراء النساء وضيق ملابسهم، بل العجب أنهم خرجوا من بيوت فيها رجاال".

    وقد اختلفت ردود الأفعال عبر مواقع التواصل، ففي حين اعتبر البعض أن مثل هذه الأمور يجب أن يتم تناولها بطريقة أمنية، من حيث إن دولة القانون لا يُسمَح فيها أبدا بممارسة الوصاية على أي شخص، رأى آخرون مثل تلك الملصقات تعبيرا عن رأي مادام لا يتضمن تحريضا على العنف، فيما احتفت به تعبيرات مجتمعية أخرى قائلة إن "هذه الكلمة التي كتبها مواطن مغربي غيور على دينه، هي كلمة حق تعبر عن وجدان كل شاب مغربي يخرج إلى الشارع في نهار رمضان فيرى المناظر المستفزة".

    من جانبها أدانت اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان بطنجة مثل هذا المنشور، مؤكدة أنه تعبير عن "التطرف"، وتحريض على "الكراهية والتمييز والعنف ضد النساء والفتيات، وعلى الحد من حريتهن بالفضاء العام”.

    وقال عبد الوهاب رفيقي، باحث في الإسلاميات، إن حديثه عن “ضرورة المقاربة الأمنية كمقاربة وحيدة في هذا الحدث”، مرده إلى أن “التساهل في مثل هذه الأمور في زمن سابق كانت نتائجه وخيمة في المغرب، تحت لافتات مثل التي ترفع اليوم، من حرية وحقّ الإنسان في قول ما يريد مادام لا يحرض على العنف".

    انظر أيضا:

    العنف الرقمي ضد النساء في المغرب والعالم العربي قد يسبب الانتحار
    وزيرة الأسرة بالمغرب تكشف لـ"سبوتنيك" الأرقام الحقيقية بشأن العنف ضد النساء واستراتيجية مواجهته
    ردود فعل المغربيات على قرار التجنيد الإلزامي للنساء
    رغم القوانين المشددة... ظاهرة العنف ضد النساء بالمغرب تتفاقم
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook