08:25 GMT13 أبريل/ نيسان 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    قال سليمان الدبيلو رئيس مفوضية السلام في السودان، إن انضمام مصطفى نصر الدين تمبور رئيس حركة تحرير السودان للسلام في السودان "إضافة حقيقية ستسهم في إحلال السلام وتمزيق فاتورة الحرب".

    ووصل تمبور إلى الخرطوم ظهر اليوم، قادما من جوبا عاصمة جمهورية جنوب السودان، وكان في استقباله بالمطار سليمان الدبيلو رئيس مفوضية السلام، بحسب صفحة "مجلس السيادة الانتقالي"، على "فيسبوك".

    ورحب الدبيلو، في تصريح صحفي ، بمقدم تمبور، وقال إن "انضمامه لعملية السلام يعد إضافة حقيقية ستسهم في إحلال السلام وتمزيق فاتورة الحرب".

    ومن جابنه قال تمبور إن "صناع ثورة ديسمبر المجيدة، الذين مهدوا الطريق لصناعة السلام، بمشاركة النساء وزعماء الادارات الأهلية وقيادات المجتمع المدني"، مشددا على "حرصه على الإيفاء ببنود إتفاق السلام".

    وأضاف تيمبور أن "توقيعهم على الاتقاف، يهدف لدعم مسيرة البناء والإعمار والتنمية والتعايش السلمي بين مكونات المجتمع".

    وتابع: "استجبنا لعملية السلام تلبية لدعوة لجنة الوساطة بجنوب السودان بذات الشجاعة التي حاربنا بها النظام البائد لأكثر من ١٨ عام".

    وأكمل: "نحن على استعداد بأن نساهم مع من سبقونا من رفاق الكفاح المسلح والقوي السياسية المحبة للسلام من أجل التحول الديمقراطي وبناء السودان، وفق معايير جديدة تستوعب التعدد والتنوع دون إقصاء لأحد على اساس عرق أو نوع أو جهة أو جنس".

    وشدد رئيس حركة تحرير السودان: "سنعمل مع غيرنا من أجل توفير الأمن والاستقرار في مناطق النازعات، وعلي استقرار النازحين والبسطاء وتحقيق العدل بين الناس".

    ووقعت الحكومة السودانية اتفاق سلام في أكتوبر/تشرين أول الماضي مع عدد من الحركات المسلحة، لكنه لم يشمل حركتين رئيسيتين هما حركة الحلو، التي تسيطر على مناطق واسعة في جنوب كردفان والنيل الأزرق، وحركة تحرير السودان بقيادة عبدالواحد محمد نور، ذات النفوذ القوي في دارفور.

    ويأمل مراقبون في أن يؤدي اتفاق سلام شامل إلى نهاية حقيقية لتوترات السودان.

    ومنذ 21 أغسطس/ آب من العام 2019، يشهد السودان، فترة انتقالية تستمر 39 شهرا تنتهي بإجراء انتخابات، ويتقاسم السلطة خلالها كل من المجلس العسكري، وقوى "إعلان الحرية والتغيير"، قائدة الحراك الشعبي والجبهة الثورية التي تضم عددا من الحركات المسلحة بعد توقيعها اتفاق السلام مع الحكومة السودانية في جوبا.

    انظر أيضا:

    هل تلتحق حركة تحرير السودان بقطار السلام بعد توقيع الحلو؟
    دقلو يجتمع بسلفاكير ويبحث معه تنفيذ اتفاق "سلام السودان"
    ترشيح حركة "حياة السود مهمة" لنيل جائزة نوبل للسلام
    بعد احتجاجه بشدة... إثيوبيا تتعهد بتلبية مخاوف السودان بشأن سلامة السدود
    إيلي كوهين: إسرائيل دعت السودان لإرسال وفد سلام خلال الأسابيع المقبلة
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook