03:44 GMT18 أبريل/ نيسان 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    اختتمت في العاصمة السودانية الخرطوم، اليوم الاثنين، فعاليات التدريب الجوي المشترك المصري السوداني "نسور النيل – 2".

    وشهد رئيس أركان حرب القوات المسلحة المصرية، الفريق محمد فريد، ورئيس هيئة الأركان للقوات المسلحة السودانية، الفريق أول ركن محمد عثمان الحسين، تنفيذ فعاليات ختام التدريب الجوى المشترك المصرى السوداني"نسور النيل – 2" والذي استمرت فعالياته لعدة أيام بالسودان، بمشاركة عناصر من القوات الجوية والقوات الخاصة لكلا البلدين.

    وبدأت فعاليات المرحلة الختامية بتقديم عرض تفصيلي تضمن إستعراض الأنشطة والفاعليات التي تم تنفيذها في مراحل التدريب المختلفة للوقوف على مدى جاهزية واستعداد القوات المشاركة في التدريب لتنفيذ أي مهام توكل إليهم.

    كما تضمنت المرحلة تجهيز وإقلاع عدد من الطائرات المتعددة المهام والمروحيات لتنفيذ مهام الإعتراض والحماية الجوية للقوات ، كذلك تنفيذ عمليات الهجوم على أهداف العمق والدفاع عن الأهداف الحيوية، إلى جانب تنفيذ بعض المهام للقوات الخاصة لتصفية بؤرة إرهابية، وقد أظهر ختام فعاليات التدريب المستوى الراقي الذي وصلت إليه العناصر المشاركة في التدريب، ثم قام رئيسا أركان البلدين بتكريم عدد من العناصر المتميزة أثناء التدريب.

    وألقى الفريق محمد فريد، كلمة نقل خلالها، تحيات وتقدير الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، ، والفريق أول محمد زكي وزير الدفاع والإنتاج الحربي إلى القيادتين السياسية والعسكرية في السودان, كما أثنى على ما شاهده من مستوى راق واستعداد قتالي عال للقوات المشاركة في التدريب، مشيراً إلى أن التدريب هو جوهر الكفاءة القتالية وعامل الحسم لنجاح القوات فى تنفيذ مهامها بكفاءة وإقتدار.

    وأعلنت القوات المسلحة المصرية، يوم 31 مارس/ آذار الماضي، انطلاق فعاليات التدريب الجوي المشترك "نسور النيل - 2" مع السوادن في قاعدة مروى الجوية شمال الخرطوم، وهو التدريب الذي تشارك فيه طائرات من القوات الجوية للبلدين.

    انظر أيضا:

    بالأرقام...القوة العسكرية لجيشي مصر والسودان في مواجهة إثيوبيا
    انطلاق مناورات "نسور النيل 2" بين مصر والسودان... صور
    على وقع مناورات عسكرية مشتركة بين مصر والسودان... وفد أمريكي يزور أطراف أزمة سد النهضة
    رئيس الأركان المصري من السودان: نحن في خندق واحد
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook