09:36 GMT14 مايو/ أيار 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    قال الدكتور زاهي حواس، وزير الآثار الأسبق ورئيس البعثة المصرية، إن اكتشاف المدينة المفقودة "صعود آتون" يتيح معرفة الكثير من المعلومات والأسرار عن الحياة في مصر القديمة.

    وأضاف حواس في تصريحات خاصة لـ"سبوتنيك"، اليوم الجمعة، أن الكشف هو الأهم بعد اكتشاف مقبرة توت عنخ آمون، نظرا لما يتيحه الكشف الجديد من معلومات هامة عن طبيعة وأسرار الحياة في مصر القديمة، لأول مرة، منذ نحو 3000 سنة.

    الحضارة الفرعونية

    ويساعد الكشف في إتاحة المزيد من المعلومات عن الحضارة الفرعونية، منذ عهد الملك "أمنحتب الثالث" الملك التاسع من الأسرة الثامنة عشر، الذي حكم مصر من عام 1391 حتى 1353 ق.م.

    بحسب حواس، فإن المدينة مقسمة إلى ثلاثة أحياء، وأنه سيتم الكشف عن الجزء الخاص بتوت عنخ أمون في المدينة، فيما تضم الأحياء الثلاثة أماكن سكنية وصناعية منها أماكن صناعة الطوب وصناعة المجوهرات وصناعة الصنادل والأقمشة والملابس، مشددا على أنها المرة الأولى التي تتوفر فيها معلومات بهذه الطبيعة عن الحياة في مصر قبل 3000 آلاف عام.

    بعض الآثار الموجودة في المدينة الأثرية المكتشفة حديثا في الأقصر، مصر
    © Sputnik . Mohamed Hemida
    بعض الآثار الموجودة في المدينة الأثرية المكتشفة حديثا في الأقصر، مصر
    المدينة الأثرية المكتشفة حديثا في الأقصر، مصر
    © Sputnik . Mohamed Hemida
    المدينة الأثرية المكتشفة حديثا في الأقصر، مصر
    بعض الآثار الموجودة في المدينة الأثرية المكتشفة حديثا في الأقصر، مصر
    © Sputnik . Mohamed Hemida
    بعض الآثار الموجودة في المدينة الأثرية المكتشفة حديثا في الأقصر، مصر

    اكتشافات جديدة

    يتضمن الكشف بعض التماثيل للملكة تي، زوجة أمنحتب الثالث، وبعض القطع الأثرية التي يستدل منها على طبيعة العلاقة بين مصر وسوريا وفلسطين في عصر الدولة الحديثة، إضافة إلى قوالب خاصة بصناعة المجوهرات والتمائم، مؤكدا أن البعثة مستمرة في عملها خلال الشتاء المقبل للبحث عن اكتشافات جديدة. 

    وبدأ العمل في المنطقة للبحث عن المعبد الجنائزي الخاص بالملك توت عنخ آمون، حيث عثر في وقت سابق على معبدي كل من "حورمحب" و"آي" من قبل".

    وتعتبر مدينة "صعود آتون" أكبر مستوطنة إدارية وصناعية في عصر الدولة المصرية القديمة على الضفة الغربية للأقصر، حيث عثر في المدينة على منازل يصل ارتفاع بعض جدرانها إلى نحو 3 أمتار ومقسمة إلى شوارع، في وقت بدأت أعمال التنقيب في سبتمبر/أيلول 2020، وفي غضون أسابيع، بدأت تشكيلات من الطوب اللبن بالظهور في جميع الاتجاهات. 

    بعض الآثار الموجودة في المدينة الأثرية المكتشفة حديثا في الأقصر، مصر
    © Sputnik . Mohamed Hemida
    بعض الآثار الموجودة في المدينة الأثرية المكتشفة حديثا في الأقصر، مصر
    بعض الآثار الموجودة في المدينة الأثرية المكتشفة حديثا في الأقصر، مصر
    © Sputnik . Mohamed Hemida
    بعض الآثار الموجودة في المدينة الأثرية المكتشفة حديثا في الأقصر، مصر
    هيكل عظمي في المدينة الأثرية المكتشفة حديثا في الأقصر، مصر
    © Sputnik . Mohamed Hemida
    هيكل عظمي في المدينة الأثرية المكتشفة حديثا في الأقصر، مصر

    الحياة اليومية للفراعنة

    واكتشفت البعثة أن الموقع عبارة عن مدينة كبيرة في حالة جيدة من الحفظ، بجدران شبه مكتملة، وغرف مليئة بأدوات الحياة اليومية، وقد بقيت الطبقات الأثرية على حالها منذ آلاف السنين. ويلقي الاكتشاف الضوء على أحد أعظم الألغاز في التاريخ، ويفسر لماذا قرر إخناتون ونفرتيتي الانتقال إلى مدينة تل العمارنة.

    وتقع منطقة الحفائر بين معبد رمسيس الثالث في مدينة هابو ومعبد أمنحتب الثالث في ممنون. وتشير المراجع التاريخية إلى أن المدينة كانت تتألف من ثلاثة قصور ملكية للملك أمنحتب الثالث، بالإضافة إلى المركز الإداري والصناعي للإمبراطورية.

    وعثرت البعثة في الجزء الجنوبي من المدينة على المخبز ومنطقة الطهي وأماكن إعداد الطعام كاملة، مع الأفران وأواني التخزين الفخارية، والذي خدم عددًا كبيرًا من العمال والموظفين. كما يضم الحي الإداري والسكني وحدات أكبر ذات تنظيم جيد، مسيجة بجدار متعرج، مع نقطة دخول واحدة فقط تؤدي إلى ممرات داخلية ومناطق سكنية.

    بعض الآثار الموجودة في المدينة الأثرية المكتشفة حديثا في الأقصر، مصر
    © Sputnik . Mohamed Hemida
    بعض الآثار الموجودة في المدينة الأثرية المكتشفة حديثا في الأقصر، مصر
    المدينة الأثرية المكتشفة حديثا في الأقصر بمصر
    المدينة الأثرية المكتشفة حديثا في الأقصر بمصر
    بعض آثار المدينة الأثرية المكتشفة حديثا في الأقصر بمصر
    بعض آثار المدينة الأثرية المكتشفة حديثا في الأقصر بمصر

    مقاطعة أتون الساطع

    وتعتبر الجدران المتعرجة من العناصر المعمارية النادرة في العمارة المصرية القديمة، وقد استخدمت بشكل أساسي في نهاية الأسرة الثامنة عشر. أما المنطقة الثالثة فهي ورشة العمل، حيث تضم بإحدى جهاتها منطقة إنتاج الطوب اللبن المستخدم لبناء المعابد والملحقات، ويحتوي الطوب على أختام تحمل خرطوش الملك أمنحتب الثالث (نب ماعت رع).

    كما عثرت البعثة أيضاً على نص منقوش بعنوان "جم با أتون" أي مقاطعة أتون الساطع، وهذا اسم معبد قد بناه الملك أخناتون بالكرنك.

    واختتم "حواس" بقوله:

    لدينا الكثير من المعلومات حول المقابر والمعابد ولكن هذه هي المرة الأولى التي تكشف فيها  أسرار عن حياة ملوك العصر الذهبي لمصر.
    • المدينة المفقودة في الأقصر بمصر
      "المدينة المفقودة" في الأقصر بمصر
      © Sputnik . SALMA KHATTAB
    • المدينة المفقودة في الأقصر بمصر
      "المدينة المفقودة" في الأقصر بمصر
      © Sputnik . SALMA KHATTAB
    • المدينة المفقودة في الأقصر بمصر
      "المدينة المفقودة" في الأقصر بمصر
      © Sputnik . SALMA KHATTAB
    • المدينة المفقودة في الأقصر بمصر
      "المدينة المفقودة" في الأقصر بمصر
      © Sputnik . SALMA KHATTAB
    • المدينة المفقودة في الأقصر بمصر
      "المدينة المفقودة" في الأقصر بمصر
      © Sputnik . SALMA KHATTAB
    • المدينة المفقودة في الأقصر بمصر
      "المدينة المفقودة" في الأقصر بمصر
      © Sputnik . SALMA KHATTAB
    • المدينة المفقودة في الأقصر بمصر
      "المدينة المفقودة" في الأقصر بمصر
      © Sputnik . SALMA KHATTAB
    • المدينة المفقودة في الأقصر بمصر
      "المدينة المفقودة" في الأقصر بمصر
      © Sputnik . SALMA KHATTAB
    1 / 8
    © Sputnik . SALMA KHATTAB
    "المدينة المفقودة" في الأقصر بمصر

    انظر أيضا:

    رد فعل زاهي حواس عندما قال محمد منير "أنا رمسيس الرابع عشر"
    نموذج بشع... زاهي حواس يهاجم مسلسل "الملك أحمس"... فيديو
    زاهي حواس يتحدث عن "الزئبق الأحمر" وعلاقته بسائل التحنيط... فيديو
    مصر... اكتشاف "المدينة الذهبية" المفقودة بشوارع ومنازل يصل ارتفاع جدرانها لثلاثة أمتار
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook