09:39 GMT15 مايو/ أيار 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 43
    تابعنا عبر

    كشف رئيس الحكومة الأردنية الأسبق فايز الطراونة، لأول مرة، كواليس الموقف الأردني حيال النزاع الدائر في سوريا منذ العام 2011، ومخاوف بلاده في بادئ الأمر من تحول شمال سوريا إلى" بؤرة إرهابية على حدود بلاده".

    وقال الطراونة، في حديث لقناة "العربية"، إن "الملك عبد الله الثاني أوفد إلى دمشق رئيس ديوانه وقتها خالد الكركي لينصح الرئيس السوري بشار الأسد بتقديم واجب العزاء بالضحايا الذين سقطوا في درعا في بداية الأحداث، إلا أن الأسد لم يأخذ بالنصيحة وحصلت قطيعة في العلاقات بين الجانبين".

    وعند سؤاله عن دعم الأردن لـ"الجيش الحر" في درعا، أجاب: "دعمناه خشية وصول المتشددين إلى حدودنا، ولم ندعم "الجيش الحر" ليقاتل النظام السوري"، وتابع: "عندما أيقن الملك أن روسيا ستدخل بقوة على الجبهة السورية، ذهب إلى موسكو واتفق مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين على ضبط الحدود السورية مع الأردن".

    كما تطرق رئيس الحكومة الأردنية الأسبق إلى المفاوضات بين الأردن وتنظيم "داعش" الإرهابي، في محاولة لتحرير الطيار الأسير معاذ الكساسبة، الذي أسره التنظيم في الرقة عام 2014، وقال إن "داعش" رفض أن يبادل الطيار الأسير بالسجينين ساجدة الريشاوي وزياد الكربولي المتهمين بقضايا إرهابية في الأردن"، مضيفا أن "عمان أعدمت هذين الإرهابيين بعدما أحرق التنظيم الكساسبة عام 2015".

    انظر أيضا:

    حقيقة إرسال ملك الأردن رسالة إلى الأسد
    "داعش" يعدم 19 فتاة كردية في الموصل على طريقة "الكساسبة"
    بعد سنتين...كشف تفاصيل جديدة عن حرق الطيار الأردني "الكساسبة"
    بالفيديو... ماذا قال والد الطيار الأردني معاذ الكساسبة على مقتل البغدادي
    كيف رد الأردن على رسالة الأسد "انقل للملك إنني أتطلع إلى الأمام ولا أتطلع للخلف"
    "داعش" احتجز معاذ الكساسبة ... وكورونا احتجز شقيقه
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook