15:14 GMT18 مايو/ أيار 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أعلنت جماعة "أنصار الله" (الحوثيين) اليمنية، اليوم السبت، توصلها إلى حلول مع الأمم المتحدة لتعجيل البدء بتنفيذ صيانة الناقلة النفطية المتهالكة "صافر" التي تتخذ خزانا عائما لنحو مليون برميل من الخام، قبالة سواحل محافظة الحديدة غربي اليمن.

    القاهرة - سبوتنيك. وقالت اللجنة المشرفة لتنفيذ اتفاق الصيانة العاجلة والتقييم الشامل للخزان العائم (صافر) التابعة لجماعة "أنصار الله"، وفقا لوكالة الأنباء اليمنية "سبأ" في نسختها التي تديرها الجماعة بصنعاء، إنها "عقدت اجتماعا مع مكتب الأمم المتحدة لخدمات المشاريع، لمناقشة القضايا العالقة، وتم خلاله التوصل إلى حلول تعجل ببدء تنفيذ اتفاق الصيانة العاجلة للخزان العائم صافر".

    وأضافت أن "مكتب الأمم المتحدة لخدمات المشاريع قدم الحزم الخاصة بخطة العمل، بعد تأخير استمر أسابيع عدة، إلا أنهل تعتبر خطوة إيجابية نحو تنفيذ الاتفاق".

    وأشارت إلى أنها "ستعقد اجتماعاً آخر مع مكتب الأمم المتحدة، نهاية الأسبوع الجاري، يفترض أن يتم فيه تحديد الموعد النهائي لتنفيذ الاتفاق، حيث سبق وتأجل مرات عدة، بسبب تأخر الموردين في توفير القطع اللازمة لعملية الصيانة العاجلة، بحسب إفادة الجانب الأممي".

    وأكدت اللجنة "حرصها الشديد على تسهيل مهمة خبراء الأمم المتحدة، والتعجيل بوصولهم وتقديم التسهيلات اللازمة لتحقيق ذلك".

    وأعربت عن "تفاؤلها باقتراب وصول خبراء الأمم المتحدة لتنفيذ اتفاق الصيانة والتقييم، وتفادي الكارثة المحتملة التي يمكن أن تلحق ببيئة البحر الأحمر".

    وفي وقت سابق من اليوم، اتهم عضو المجلس السياسي الأعلى المشكل من "أنصار الله"، محمد علي الحوثي، الأمم المتحدة بوضع عوائق أمام البدء في صيانة "صافر".

    وقال الحوثي، عبر "تويتر"، إن "الأمم المتحدة تبحث عن عوائق أمام المضي بإصلاح (صافر) بحجج وضع الترتيبات اللوجستية، وأن الأمم المتحدة بحاجة إلى وقت لحجز السفن وتأكيد الطواقم ونشر المعدات واتخاذ جميع الترتيبات الضرورية الأخرى".

    وتابع أن "مثل هذه الإجراءات تؤكد عدم الاهتمام والشعور بالأهمية القصوى لتجنيب البحر الأحمر كارثة التسريب".

    وفي الـ 24 مارس الماضي، حمّلت جماعة "أنصار الله"، الأمم المتحدة مسؤولية التأجيلات المتكررة لوصول فريق الخبراء الأممي إلى الناقلة صافر لتقييم وضعها واجراء صيانة عاجلة لها هي الأولى منذ 5 سنوات، مشيرةً إلى أن الأمم المتحدة طلبت إنشاء منطقة منزوعة السلاح حول الناقلة، وهو ما اعتبرته الجماعة خارج الاتفاق الموقع مع الأمم المتحدة.

    وشدد مجلس الأمن الدولي في 26 شباط/ فبراير الماضي، على ضرورة وصول مسؤولي الأمم المتحدة دون تأخير لصيانة ناقلة النفط (صافر) الواقعة في شمال اليمن الخاضع لسيطرة "أنصار الله".

    وحمّل مجلس الأمن جماعة "أنصار الله"، المسؤولية عن الموقف وعدم الاستجابة لهذه المخاطر البيئية والإنسانية، مشدداً على ضرورة قيام الجماعة على وجه السرعة بتسهيل الوصول غير المشروط والآمن لخبراء الأمم المتحدة لإجراء مهمة تقييم وإصلاح دون مزيد من التأخير.

    وأعلنت الأمم المتحدة، في 25 نوفمبر الماضي، تلقيها رسالة رسمية من جماعة "أنصار الله"، أكدت فيها موافقتها على اقتراح الأمم المتحدة بشأن إرسال بعثة خبراء لتقييم وضع ناقلة النفط "صافر".

    انظر أيضا:

    الحكومة اليمنية تطالب بمواقف دولية صارمة بشأن ملف "صافر"
    متحدثا عن "شعاراتهم الزائفة"... الحوثي يهاجم الأمم المتحدة بسبب الناقلة "صافر"
    الكلمات الدلالية:
    الأمم المتحدة, سفينة, انصار الله, اليمن
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook