07:38 GMT09 مايو/ أيار 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 11
    تابعنا عبر

    أعرب البطريرك الماروني بشارة بطرس الراعي، اليوم الأحد، عن خشيته من أن يكون تعطيل تشكيل الحكومة هدفه دفع اللبنانيين للقبول بتسوية ما، وأكّد أنه "لا تدقيق جنائيا قبل تأليف حكومة في لبنان".

    وقال الراعي في قداس الأحد في كنيسة الصرح: "ألّفوا حكومة واخجلوا من المجتمعين العربي والدولي ومن الزوار العرب والأجانب. ألفوا حكومة وأريحوا ضمائركم"، وفقا لما نقله موقع "لبنان 24".

    وقال: "لا تدقيق جنائيا قبل تأليف حكومة، حري بجميع المعنيين بموضوع الحكومة أن يكفوا عن هذا التعطيل من خلال اختلاق أعراف ميثاقية واجتهادات دستورية وصلاحيات مجازية وشروط عبثية، وكل ذلك لتغطية العقدة الأم وهي أن البعض قدّم لبنان رهينة في الصراع الإقليمي/ الدولي".
    ولفت الراعي إلى أن "المسؤولين اللبنانيين بيّنوا للجميع داخليا وخارجيا أنهم لا يريدون تشكيل حكومة لغايات خاصة في نفوسهم، فالتقوا في مصلحة مشتركة هي التعطيل، وتركيع الشعب من دون سبب، بتجويعه وإذلاله وإفقاره وانتزاع الأمل من قلبه".
    وقال الراعي للمسؤولين:"أوقفوا إذلال الناس، أوقفوا المس بأموال المودعين من خلال السحب من الاحتياط، أوقفوا الهدر تحت ستار الدعم، ثقوا أيها المسؤولون، أن شعبنا لن يخضع، وأن أجيالنا لن تيأس".

    وجاء تصريح الراعي بعد تأكيد الرئيس اللبناني ميشال عون "أن هناك مماطلة في إجراء التدقيق الجنائي لمعرفة أسباب الأزمة المالية في لبنان، بهدف إسقاطه"، معتبرا أن "سقوط التدقيق يعني ضرب المبادرة الفرنسية، فمن دون التدقيق لا مساعدات ولا مؤتمر سيدر ولا دعم عربي ولا خليجي ولا صندوق نقد".

    انظر أيضا:

    بريطانيا تدعم التدقيق الجنائي في حسابات مصرف لبنان
    سلامة: مصرف لبنان في وضع صعب وعلاقته بالمصارف الدولية في اهتزاز سلبي
    هل تؤثر تهديدات فرنسا على توجهات ساسة لبنان بشأن تشكيل الحكومة؟
    الكلمات الدلالية:
    البطريرك الماروني, تشكيل الحكومة, بيروت
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook