17:12 GMT09 مايو/ أيار 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    حذر عاصم عراجي رئيس لجنة الصحة في البرلمان اللبناني من تكرار سيناريو رأس السنة في شهر رمضان.

    وبحسب حوار له مع موقع "النشرة" اللبناني، قال عراجي: "إذا لم يتم ضبط موضوع الإفطارات والتجمّعات بالإضافة إلى التقيّد بـ30% بالنسبة إلى الحضور للمساجد فالأمور ستّتجه نحو الأسوأ".

    وعن ملف كورونا في لبنان وطبيعة إدارته وصف المسئول النيابي إدارة المف في بلاده بالـ"متخبطة".

    ودلل على ذلك، قائلا: "في حين نطلب من المواطنين الالتزام والتقيّد بالإجراءات والضوابط الصحيّة نجد أن الضياع هو سيّد الموقف لدى المسؤولين، فغرفة العمليات لإدارة الكوارث الوطنية، أصدرت يوم الجمعة قرارًا نسف قرارات اللجنة الوطنية للتدابير و​الوقاية​ التي اتُخِذت الخميس فيما يتعلق بالإجراءات في شهر رمضان، وبالتالي هذا التخبط يعقّد المشاكل بدل حلّها".

    وأشار رئيس لجنة الصحة النيابية​ بالنواب اللبناني إلى أن لجنته تتابع مسألة العودة الآمنة إلى ​المدارس​، مؤكدا أن "هذه ​الأزمة​ قائمة في عدد من البلدان حول العالم، فحتى داخل ​الولايات المتحدة الأمريكية​ أصرّ الأساتذة على تلقّي ​اللقاح​ قبل العودة، وخوف الأساتذة في ​لبنان​ من التقاط الفيروس مشروع، ولذا كان القرار بإعطاء الأولوية لأساتذة الثانوي والشهادات الرسمية، و​النقاش​ مستمر حول هذا الموضوع وأعتقد أنه مع توفّر أعداد كافية من ا​لقاحات​ ستُحل هذه المعضلة".

    وعن وصول كميات أخرى من اللقاحات، أعلن عراجي أنه "من المتوقع وصول جرعات إضافية من ​لقاح فايزر​ في الشهرين المقبلين، بالإضافة إلى لقاحات أخرى وأبرزها أسترازينيكا".

    وقال: "بالرغم من أن عددًا من الناس يتخوفون من هذا اللقاح، ولكن عدد الذين تلقوه في لبنان تجاوز الـ10 آلاف شخص ولم تسجّل على أي منهم عوارض خطيرة"، مؤكدا أنه "لا مبرر للخوف خصوصًا في ظل تطمينات ​منظمة الصحة العالمية​ ووكالة ​الأدوية​ الأوروبية، بأن العوارض التي سجلت على بعض الأفراد نادرة جدًا، وبالتالي فوائد اللقاح أكثر من مخاطر الفيروس".

    ولفت عراجي إلى أن "انخفاض عدد الوفيات بالفيروس في لبنان، وانخفاض دخول مرضى كورونا إلى غرف العناية الفائقة، وانخفاض النسبة الإيجابية للفحوصات، كلها مؤشرات إيجابية لكن الحذر واجب وعلينا الاستمرار بتشجيع الناس على الالتزام بالتدابير الوقائية مع ارتفاع وتيرة التلقيح في الأشهر الثلاثة المقبلة".

    وشدّد عراجي على أن "​القطاع الصحي​ في لبنان يعاني من مشاكل عديدة، و​المستشفيات​ ترفع تعريفتها 4 أضعاف والتكلفة تزيد الأعباء على كاهل المواطن، وأتخوّف من أن تصبح الطبابة في لبنان للميسورين فقط"، مؤكدًا على "وجوب إجراء إصلاح بنيوي للقطاع الصحي وإعادة هيكلته، وتوحيد الصناديق الضامنة والتعريفات ومكننتها، وإلغاء نظام السقوف المالية الفاشل للمستشفيات، ووقف انفلاش المؤسّسات الصحية للحد من الهدر، وإلّا لن نستطيع الحفاظ عليه".

    انظر أيضا:

    إدارة الكوارث في لبنان تصدر قرارا بشأن قيود "كورونا"
    مفتي لبنان يصدر فتوى شرعية بشأن عملية التلقيح ضد كورونا والصيام خلال رمضان
    لبنان.. تمديد التعبئة العامة لمدة 6 أشهر بعد ارتفاع إصابات ووفيات كورونا
    لبنان يستقبل رابع شحنة من لقاح كورونا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook