18:28 GMT15 مايو/ أيار 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    نفى مجلس النواب الأردني وقوع أي مشادات نيابية مع رئيس الوزراء، بشر الخصاونة، في الاجتماع المغلق الذي عقد، اليوم الاثنين، وتناول قضية ولي العهد السابق، الأمير حمزة بن الحسين.

    وأكد المجلس  أن ما حدث هو مداخلات نيابية بعضها كانت على شكل تساؤل وأخرى تؤكد أهمية التكاتف الوطني ووأد الفتنة التي سعت إلى زعزعة الأمن والاستقرار في المملكة، بحسب تلفزيون المملكة الأردني.

    ​وكانت وسائل إعلام أردنية ذكرت، اليوم الاثنين، أن لقاء رئيس الوزراء الأردني، بشر الخصاونة مع النواب شهد مشادات كلامية بين عدد منه، ومغادرة عدد منهم القاعة بعد انتهاء كلمة الخصاونة.

    وذكر النائب الأردني، محمد العلاقمة، أن اللقاء شهد مشاحنات بين النواب ورئيس الوزراء دون تحديد الأسباب، فيما شهدت قاعة رئيس المجلس عبد المنعم العودات مشادات كلامية بين النواب بعد انتهاء الاجتماع، بحسب موقع "رؤيا" الأردني.

    وتابع العلاقمة أن الخصاونة أكد أن قضية ولي العهد الأردني السابق، الأمير حمزة، لم تكن محاولة انقلاب بل هي ترتيبات لزعزعة الأمن الداخلي وإثارة الفوضى.

    وكان رئيس الوزراء الأردني، بشر الخصاونة أعلن، اليوم الاثنين، أن "جميع المتهمين بقضية ولي العهد السابق، الأمير حمزة بن الحسين، سيمثلون أمام القضاء باستثناء الأمير.

    ونقل موقع "عمون" الأردني عن مصادره، أن "الخصاونة أوضح خلال اجتماع مع مجلس الأعيان، الغرفة الثانية لمجلس الأمة، أن "المتهم الرئيس في مخطط زعزعة الأمن باسم عوض الله، كان على اتصال مع الأمير حمزة وينسق معه منذ أكثر من سنة، وكان هناك حديث عن تحريض ضد الملك ومخالفة الدستور".

    وحول المسار القضائي والقانوني للتعامل مع القضية، أعلن الخصاونة أن "المتهمين سيحالون إلى المدعي العام، للتحقيق معهم، باستثناء الأمير الذي سيتم التعامل معه داخل إطار العائلة المالكة".

    وأعلن تلفزيون المملكة الأردني، في وقت سابق اليوم، أن "ملف قضية "الفتنة" المتعلقة بزعزعة أمن المملكة الأردنية، والتي تشمل ولي العهد السابق الأمير حمزة بن الحسين، أحيلت إلى المدعي العام في البلاد، دون المزيد من التفاصيل.

    ​وظهر العاهل الأردني، الملك عبد الله الثاني، مع أخيه ولي العهد السابق، الأمير حمزة، في حفل بمناسبة مئوية تأسيس الدولة الأردنية، اليوم الأحد، للمرة الأولى منذ تفجر الخلاف الذي هز البلاد مؤخرا. ونشر الديوان الملكي الأردني، "فيديو لجلالة الملك يظهر إلى جانبه الأمير حمزة وعدد من الأمراء احتفالا بمئوية الأردن، ويضعون أكاليل الزهور على النصب التذكاري للجندي المجهول.

    واهتزت المملكة الأردنية تحت وقع "مؤامرة"، قالت السلطات إنها استهدفت استقرار وأمن البلاد، والمتهم الرئيس فيها هو الأمير حمزة الأخ غير الشقيق للملك عبد الله الثاني إضافة إلى مقربين منه، إلا أن ابن الملكة نور والدة الأمير حمزة نفت الاتهامات الموجهة لنجلهتا. وعبرت دول غربية وعربية عن دعمها للمملكة الهاشمية في هذه الظروف.

    وقال الديوان الملكي الأردني، في بيان، إن الأمير حمزة وقع رسالة تقول: "أضع نفسي بين يدي جلالة الملك، مؤكدا أنني سأبقي على عهد الآباء والأجداد، وفيا لإرثهم، سائرا على دربهم، مخلصا لمسيرتهم ورسالتهم ولجلالة الملك، وملتزما بدستور المملكة الأردنية الهاشمية العزيزة. وسأكون دوما لجلالة الملك وولي عهده عونا وسندا".

    ووجه العاهل الأردني، الملك عبد الله الثاني، رسالة إلى الشعب الأردني حول التطورات الأخيرة المتعلقة بولي العهد السابق، الأمير حمزة بن الحسين. وقال إنه "تم وأد الفتنة والأمير حمزة مع عائلته في قصره برعايتي وهو التزم السير على نهج الآباء والأجداد"، مشيرا إلى أنه قرر "التعامل مع موضوع الأمير في إطار الأسرة الهاشمية وأوكل هذا المسار إلى عمه الأمير الحسن".

    انظر أيضا:

    "وين الأمير حمزة"... الملكة نور تعلق من جديد على نجلها بعد أحداث الأردن
    فيديو جديد للعاهل الأردني بعد ظهوره بصحبة أخيه الأمير حمزة
    قرار جديد من القضاء الأردني بشأن قضية الأمير حمزة بن الحسين
    رئيس وزراء الأردن يكشف مفاجأة بشأن الأمير حمزة وكواليس التحريض على الملك
    كيف رد عضو مجلس الأعيان الأردني على سؤال مفاجئ عن مكان الأمير حمزة
    الكلمات الدلالية:
    بشر الخصاونة, مجلس النواب الأردني, الأردن
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook