05:16 GMT10 مايو/ أيار 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    صرح الرئيس العراقي، برهم صالح، اليوم السبت، بأن معظم المواطنين في بلاده غير راضين عن الوضع الحالي، مشيرا إلى أن مفهوم الدولة المدنية هو الأنسب للعراق.

    جاء ذلك خلال تصريحات تلفزيونية نقلها حساب الرئاسة العراقية، أوضح خلالها صالح أن "معظم العراقيين غير راضين عن الوضع الحالي، ويتطلّعون لإصلاحات حقيقية، والأن هناك حوار  جدي من أجل إصلاح الحكم، والانتخابات المقبلة فرصة لذلك".

    ورأى الرئيس العراقي أن من يريد  اختزال الوضع بصراع كردي–عراقي مضى عليه الزمن، وأن هذا أسلوب الأنظمة السابقة التي تريد أن ننشغل عن فسادهم.

    وتابع صالح "ظاهرات تشرين كانت حراكاً مجتمعياً رصيناً مطالباً بالإصلاح، واختزلوا التظاهرات بشعار بسيط جميل ‘نريد وطن’، وهذا الحراك أصبح له تأثير مهم وأنتج تغييرات مهمة، بينها قانون انتخابي جديد ومفوضية انتخابات".

    ونوه صالح إلى أن "المفهوم الأنسب لبلادنا هي الدولة المدنية، فهي التي تستطيع ان تكون حامية لجميع المواطنين وتُحافظ وتحترم منظومة القيم الدينية، لكن ان يكون الدين وسيلة بيد الساسة امر غير مقبول، والدين أسمى من أن يكون كذلك".

    واستنكر الرئيس العزوف الكبير الذي شهدته الانتخابات السابقة، والذي رآى أنه "كان بسبب غياب الثقة فيها، ونتائجها في منظور العديد من العراقيين والشباب لم تمثل إرادتهم الحقيقية، ولهذا برز الحراك الشعبي"،  واختتم قائلا "يجب أن تكون الانتخابات المقبلة نزيهة وتمكّن المواطنين من اختيار الأصلح لهم".

    وبحث برهم صالح مع العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، العلاقات الثنائية بين البلدين وتعزيزها في مختلف المجالات.

    جاء ذلك في اتصال هاتفي أجراه صالح مساء أمس الجمعة، بحسب بيان للمكتب الاعلامي للرئيس العراقي نقلته وكالة الانباء العراقية (واع).

    انظر أيضا:

    مسلحون يهاجمون بئري نفط شمالي العراق
    مفوضية حقوق الإنسان تقدم للعراق آلية عمل لحل مشكلة الاختفاء القسري
    الرئيس العراقي والملك سلمان يبحثان هاتفيا العلاقات الثنائية
    هل تغير عملية قصف مطار أربيل قواعد اللعبة في العراق؟
    رغد صدام حسين تحتفي بذكرى عملية عسكرية عراقية ضد القوات الإيرانية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook