16:54 GMT07 مايو/ أيار 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    قال شهود إن إطلاق نار سمع في وقت متأخر أمس الجمعة في العاصمة الصومالية مقديشو عندما اقتربت قوات حكومية من منزل قائد شرطة العاصمة السابق صادق عمر حسن الذي صدر قرار بعزله بعد اعتراضه على إجراء لتمديد ولاية رئيس الدولة.

    وتكشف المواجهة عن انقسامات في قوات الأمن الصومالية تنطوي على خطر صدام داخلي يمكن أن يمثل فرصة تستغلها "حركة الشباب" المتشددة المرتبطة بتنظيم القاعدة.

    وفي نشرة إعلامية صدرت اليوم السبت قالت مجموعة الأزمات الدولية وهي مركز أبحاث يتخذ من بروكسل مقرا له: "دخلت الأزمة السياسية المستمرة منذ فترة طويلة في الصومال مرحلة جديدة خطيرة".

    وأضافت "يتردد أن المعارضة تبحث تشكيل حكومة موازية، واتسعت الشروخ في جهاز أمني مقسم منذ وقت طويل على أسس عشائرية وتعهد معارضو الرئيس بمقاومة تمديد ولايته". وفقا لـ "رويترز".

    ويوم الاثنين مدد أعضاء البرلمان ولاية الرئيس محمد عبد الله، وهي أربع سنوات، إلى نحو عامين آخرين. وتم ذلك بعد أن أعلن حسن قائد شرطة مقديشو في ذلك الوقت رفع جلسات البرلمان لمنع التمديد لكن تم عزله بعد لحظات.

    وعاد حسن إلى منطقة شيركولي حيث منزله الذي يتولى حراسته مئة مسلح انضم إليهم مقاتلون عشائريون بحسب قول أفراد أسرته وسكان في المنطقة.

    وعاد الهدوء بعد دوي إطلاق النار لكن بعض سكان شيركولي نظموا مظاهرات في الشوارع تأييدا لحسن ورددوا هتافات ضد الرئيس.

    انظر أيضا:

    الجيش الصومالي يصد هجوما لحركة "الشباب" على قاعدتين عسكريتين
    6 قتلى بتفجير انتحاري استهدف مطعما جنوب غرب الصومال
    إقالة قائد شرطة محافظة بنادر الصومالية إثر محاولته منع انعقاد جلسة للبرلمان
    بعد تجديد البرلمان للرئيس... هل يدخل الصومال حربا أهلية؟
    الكلمات الدلالية:
    الصومال
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook