15:11 GMT07 مايو/ أيار 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    على الرغم من توجيه الرئيس المصري عبد الفتاح السياسي منذ سنوات بالإسراع في تطوير وتحديث منظومة السكك الحديدية، لم تتوقف حوادث القطارات في مصر، وكان آخرها حادث طوخ، الذي خلف قتلى ومصابين.

    وشهد مركز طوخ في محافظة القليوبية شمالي العاصمة المصرية، القاهرة، أمس الأحد، انقلاب عدد من عربات إحدى القطارات، ونتج عن ذلك سقوط قتلى وجرحى.

    وأعلنت وزارة الصحة المصرية أن الحادث أسفر عن إصابة 97 شخصا، بينما ذكرت وسائل إعلام محلية أن 8 أشخاص لقوا مصرعهم.

    وطرح البعض تساؤلات بشأن استمرار حوادث القطارات في مصر رغم عمليات التطوير التي يشهدها هذا القطاع، وما الحلول المطلوبة لإنهاء هذه الكوارث بشكل نهائي وفعال.

    حوادث مستمرة

    وكلف السيسي، رئيس مجلس الوزراء المصري مصطفى مدبولي، بتشكيل لجنة تضم في عضويتها كلا من: هيئة الرقابة الإدارية، والهيئة الهندسية للقوات المسلحة، والكلية الفنية العسكرية، وكليات الهندسة، للوقوف على أسباب حادث خروج عدد 4 عربات من القطار رقم 949 المتجه من القاهرة إلى مدينة المنصورة، على أن يتم موافاة الرئيس المصري بتقرير مفصل في هذا الشأن.

    وتوجه وزير النقل المصري الفريق كامل الوزير إلى موقع حادث قطار طوخ لمعاينة موقع الحادث ومعرفة ملابسات وقوعه، وقال في تصريحات صحفية أنه سيحاسب المسؤولين عن هذا الحادث.

    ونقلت وسائل إعلام محلية عن الوزير تأكيده على "محاسبة جميع المسؤولين المتسببين عن الحادث، قائلا إنه "لن يهرب من تحمل المسئولية". وأضاف: "نعمل ليلا نهارا لتطوير منظومة السكة الحديد لتقديم خدمات مميزة لجمهور الركاب المسافرين".

    وأشار وزير النقل إلى أنه جار تطوير منظومة الجر من عربات وجرارات لتقليل حوادث القطارات، مؤكدا أن قطارات السكة الحديد تقل نحو مليون راكب يوميا.

    ووجه الوزير بتشكيل لجنة فنية لمعرفة أسباب خروج عربتين من القطار رقم 949 (القاهرة - المنصورة) عن القضبان.

    أزمات كبيرة

    اعتبر حسن مهدي، أستاذ النقل والطرق بكلية الهندسة جامعة عين شمس، أن منظومة السكك الحديدية في مصر تعاني مشكلات كبيرة، والدولة تحاول منذ عام 2014 إصلاح هذه المنظومة، لكن عملية الإصلاح لن تتم بين عشية وضحاها، حيث نجحت الدولة في إصلاح بعض الجوانب، والبعض الآخر لم تصل إليها الإصلاحات بعد، مشيرا إلى أن الدولة تحاول استعجال عملية الإصلاح والميكنة والحوكمة في حركة القطارات.

    وبحسب حديثه لـ "سبوتنيك"، فإن السكك الحديدية في دول العالم تتعرض لحوادث من حين لآخر، لكنه أكد أن الوضع في مصر مختلف، حيث وقعت 3 حوادث قطر في شهر واحد، موضحا أنه من الصعب إلقاء كل أعباء المشاكل على الأخطاء البشرية، والتي تعد جزءا من هذه المشاكل الموجودة.

    ويرى مهدي، أن هناك مشكلات فنية كبيرة، خاصة بتحديث أنظمة التحكم وإدارة حركة القطارات، حيث هناك مستويات إدارة وتحكم قديمة، وقامت الحكومة بالتعاقد مع شركات دولية متخصصة، لتطوير النظم والإشارات الموجودة على السكك الحديدية.

    وقال: "هناك أكثر من 9500 كيلومتر طولي من السكك الحديدية والتي لم يطلها أي زيادة منذ تشييدها، وتطوير هذه المسافة الكبيرة من إشارات وطرق وتحكم، ستحتاج إلى وقت طويل، علاوة على أن النواحي الفنية في القطارات تستغرق أوقاتا كبيرة"، موضحا أن "الحكومة استوردت عربات جديدة وجرارات، وهناك خطة إحلال بالتدريج، ومن الصعب الاعتماد على الجديد، في وقت تنقل فيه السكك الحديدية المصرية أكثر من مليون راكب يوميا".

    وعن الحلول المطلوبة، يرى أستاذ النقل والطرق، أن هناك عدة عوامل تسببت في الحادث الأخير، خاصة وأن الحادث لم يكن في منطقة مزلقانات، أو نتيجة تصادم قطارين، مؤكدا أن هناك حاجة لزيادة معدلات التطوير بوتيرة أكبر وأسرع، والتعامل مع الموضوع بشكل احترازي، بمعنى تقليل السرعات على الشبكة.

    وأشار أن "الحكومة بالفعل كانت قد قللت سرعات القطارات، لكن بسبب الضغوط الإعلامية والشعبية بسبب تأخر القطارات تم رفعها مجددا"، مطالبا بضرورة خفض السرعات الحالية وإعلام المواطنين بالتأخير، وترك لهم خيار استخدام هذا المرفق، أو التوجه إلى وسيلة أخرى".

    خروج قطار عن القضبان بالقليوبية شمالي القاهرة
    © Sputnik . M.HEMEDA
    خروج قطار عن القضبان بالقليوبية شمالي القاهرة

    وأنهى حديثه قائلا: "تأخير الرحلات ووصلوها بأمان حتى إنهاء التطوير أفضل من فقد الأرواح في مثل هذه الحوادث لأن الدولة تعمل وتجتهد من أجل التطوير بالفعل".

    أخطاء بشرية

    في السياق ذاته، شدد وحيد قرقر، وكيل لجنة النقل والمواصلات النيابية بمجلس النواب المصري، على أن الدولة المصرية لم تتدخر جهدا في سبيل تحسين المنظومة الحديدية من كل الأوجه.

    وبحسب حديثه لـ "سبوتنيك"، أكد أنه "من قبل تدخل الدولة وتوفير الدعم الكامل لتطويل تلك المنظومة، ومع أول حوادث كانت تتم على السكك الحديدية على مدار عشرات السنوات وحتى أمس، من الواضح ومن خلال تحريات النيابة السابقة، كان العنصر البشري بالكلية السبب الرئيسي في تلك الحوادث".

    ويرى وحيد قرقر أن الأزمة التي تواجه القائمين على السكك الحديدية، تتمثل في إجراءات تطوير هذه المنظومة وهي قائمة وتعمل، ولا تملك الدولة رفاهية وقف هذه الخطوط التي تسير في شراين الدولة، منذ أكثر من 100 عام، ولم يطلها أي تطوير منذ ذلك التاريخ.

    ومع تولي الرئيس السيسي الحكم – والكلام لا يزال على لسان قرقر- أمر بتطوير المنظومة الحديدية وتسخير كل الاعتمادات المالية لها، لكن هناك ضرورة ملحة، تتمثل في تطوير ورفع كفاءة ومهارة كافة العاملين في المنظومة بالتزامن مع تطوير المنشآت والبنية التحتية التي تتم، لأن التكنولوجيا الجديدة لابد أن يعمل عليها عناصر مؤهلة تأهيلا كاملا لقيادة العربات، وإدارة تلك المنظومة.

    خروج قطار عن القضبان بالقليوبية شمالي القاهرة
    © Sputnik . M.HEMEDA
    خروج قطار عن القضبان بالقليوبية شمالي القاهرة

    وأكد أن خط السكة الحديدية الذي حدث فيه مأساة أمس هو نفس المسار لحادث سوهاج، وهذا الخط من الخطوط التي تم تطوير كل أوجه التحكم فيها، ومن المتوقع أن يخرج تقرير التحقيق النيابي مثل تقرير الحادثين السابقين، والذي أكد وجود أخطاء بشرية.

    يذكر أن مصر شهدت 3 حوادث قطارات في أماكن مختلفة شملت 3 محافظات ونتج عنها عشرات القتلى والجرحى.

    القطار الكهربائي السريع... مشروع عملاق ينقل مصر إلى عصر النقل الذكي
    © Sputnik / M.HASSAN
    "القطار الكهربائي السريع"... مشروع عملاق ينقل مصر إلى عصر النقل الذكي

    انظر أيضا:

    بيان عاجل لبرلماني مصري يحمل وزير النقل مسؤولية حادث قطار طوخ
    أول تعليق من وزير النقل المصري بعد حادث قطار طوخ
    وزير النقل المصري يتوعد شابا نام تحت قطار مسرع... فيديو
    وزيرة الصحة المصرية تصدر توجيهات بشأن مصابي حادث "قطار طوخ"
    قرار عاجل من النائب العام المصري بشأن حادث "قطار طوخ"
    الصحة المصرية: وفاة 11 وإصابة 98 آخرين في حادث قطار طوخ
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook