04:22 GMT17 مايو/ أيار 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أبدى رئيس مجلس الأعيان الأردني فيصل الفايز تحفظه أكثر من مرة خلال مقابلة مع قناة "فرنسا 24"، على عدد من المصطلحات التي استخدمتها المحاورة حول أزمة الأمير حمزة بن الحسن.

    وبدأت المحاورة المقابلة بمقدمة ذكرت فيها أن هناك غموضا حول القضية وهو ما رفضه الضيف الذي أكد أن البيانات الرسمية لم تدع مساحة للغموض في الأزمة، كما إن العالم يعيش ثورة معلومات فضلا عن أن هناك فضاء واسعا وتقارير تصدر من جهات عدة ومن ثم فلا شيء يدعو للقول إن هناك غموضا، على حد قوله.

    وتابع أن التحقيقات الأولية جرت وحين يمثل المتهمون أمام القضاء سيتم إعلان نتائجها، نافيا وجود الأمير حمزة قيد الإقامة الجبرية.

    وحين سألته المحاورة عن سبب عدم رد الأمير على المكالمات، قال "هو ارتأى ألا يتحدث هاتفيا بعدما وقع على البيان الذي أعلن فيه ولاءه للملك، وكان الاتفاق مع سمو الأمير الحسن بن طلال أن يبتعد عن الأضواء الآن لحين انتهاء القضية".

    كما تحفظ على وصف ما حدث بأنه مؤامرة كما قالت المحاورة، وأوضح أنها "فتنة وليست مؤامرة ولا انقلاب ولكنها محاولة لزرع الفتنة لزعزعة الأمن والاستقرار".

     

    وشدد على أن الأمير لن يخضع للمحاكمة.

    ولما استخدمت المحاورة لفظ "هرولة" لوصف رد فعل السعودية عقب الأزمة، تحفظ الضيف مجددا وقال "المملكة لم تهرول ولكنه دعم".

    وأكد أن الرياض تدعم الأردن وتقف إلى جانبه وأن ما يثار حول سعي السعودية لانتزاع وصاية الأردن على القدس غير صحيح.

    وتابع "الملك سلمان أكد لي شخصيا أن السعودية لا تسعى إلى ذلك. سمعتها منه شخصيا، هم لم يطالبوا أبدا بموضوع الوصاية".

    انظر أيضا:

    "الأمير حمزة طلب قيادة المخابرات"... رسائل واتساب وتسريبات جديدة تكشف المستور
    مجلس النواب الأردني يوضح حقيقة المشادات مع الخصاونة بشأن الأمير حمزة
    رئيس وزراء الأردن: أزمة الأمير حمزة لم تكن محاولة انقلاب ولن تتم محاكمته
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook