08:38 GMT15 مايو/ أيار 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 01
    تابعنا عبر

    في الوقت الذي يستمر فيه تعثر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في تشكيل حكومة جديدة، أعلن نفتالي بينيت بدء تحركات تشكيل حكومة وحدة وطنية بديلة.

    أعلن بينيت رئيس حزب "يمينا"، أمس الجمعة، في رسالة نُشرت على صفحته الرسمية "فيسبوك"، أنه بدأ محادثات لتشكيل حكومة وحدة وطنية، قائلا:

    بمجرد أن أدركت أن نتنياهو ليس لديه نية لاختيار بديل لتشكيل حكومة يمينية، بدأت مناقشات لتشكيل حكومة يمينية. حكومة وحدة وطنية.

    وقال مراقبون إن نتنياهو ربما يفشل في تشكيل حكومة، وأن بينيت لديه فرصة كبيرة في تشكيل حكومة بديلة، بالتعاون مع لابيد وساعار، وأحزاب المركز واليسار.

    حكومة بديلة

    وأشار نفتالي بينيت إلى أنه قبل أسبوعين من تكليف الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين، نتيناهو بتشكيل الحكومة"، عُرض عليّ أن أصبح رئيسًا لوزراء "كتلة التغيير" ورفضت لأن خطي السياسي يميني وأنا أفضل حكومة يمينية".

    وأوضح بينيت أنه يشتغل في السياسة "لأنني أهتم بشعب إسرائيل ومواطني إسرائيل" وأضاف: "أعتقد أنه يمكنني تعزيز دولة إسرائيل والحفاظ على الأمن وأولويتي هي تشكيل حكومة وحدة وطنية قائمة على حق".

    ولفت بينيت إلى أنه "سيقدم ديناميكية اقتصادية، مع إيلاء اهتمام خاص للشركات الصغيرة والعاملين في القطاع الخاص، وإعادة تأهيل نظام التعليم ومشاريع البنية التحتية، والطرق والقطارات لتطوير الأطراف".

    مراوغة نتنياهو

    من جانبه، اعتبر الدكتور أسامة شعث، أستاذ العلوم السياسية والمستشار الفلسطيني في العلاقات الدولية، أن نتنياهو لم يفشل بعد في تشكيل الحكومة، وهو مراوغ كبير نجح قبل ذلك بخداع حزب "أبيض أزرق" وإشراكه في حكومته، ولم يلتزم بالبرنامج الثنائي المتفق عليه بين الحزبين، الأمر الذي ساهم بشق وإضعاف حزب "أبيض أزرق".

    وبحسب حديثه لـ "سبوتنيك"، أنه في حال فشل نتنياهو في تشكيل حكومة يمينية ضيقة وهذا غير ممكن في ظل التركيبة الحالية للكنيست، فليس أمامه إلا تشكيل حكومة موسعة مع بعض الأحزاب الصهيونية الأخرى مضطرا لتقديم تنازلات عديدة لها.

    وأكد شعث أن الأمر يبدو صعبًا في ظل الكتلة اليمينية التي يقودها نتنياهو وهي لن تقبل بأي تنازلات لصالح الأحزاب الصهيونية.

    وعن فرص بينيت، قال الخبير الفلسطيني إن فرص بينت ممكنة في حال أخفق نتنياهو بتشكيل حكومة خلال المدة المحددة له، وحينها فقط ستزداد فرصة بينيت لتشكيل حكومة موسعة بالتحالف مع حزب العمل وميرتس، ويائير لابيد من جهة وبعض الأحزاب اليمينية من جهة أخرى، مؤكدًا أن أحزابا عديدة ستتحالف مع بينيت وقد تصوت له بهدف إسقاط نتنياهو من الحكم.

    إمكانية قائمة

    بدوره، أكد رئيس الحزب القومي العربي، وعضو الكنيست السابق، محمد كنعان، أن هناك محالة لتشكيل حكومة بديلة لحكومة نتنياهو، والحديث هنا لا يدور عن بينيت وحده الذي يملك 7 مقاعد نيابية فقط، ولكن بالتعاون مع لابيد وساعار وباقي أحزاب المركز واليسار في إطار حكومة وحدة وطنية، تشمل بعض الأحزاب اليمينية والمركز واليسار مجتمعين.

    ووفقًا لحديثه لـ "سبوتنيك"، تبدأ هذه المساعي في حال فشل نتنياهو في تشكيل حكومة، حيث تشير المعلومات إلى الآن عدم نجاح نتنياهو في تشكيل الحكومة للدورة القادمة.

    ويرى كنعان أن هناك إمكانية واردة لتشكيل حكومة بديلة برئاسة بينيت، حيث وافق لابيد الذي يرأس أكبر حزب من أحزاب المركز واليسار، أن يعطي لبينيت عام في رئاسة الحكومة، وبعدها يتم التناوب.

    وبحسب رئيس الحزب القومي العربي، هذا السيناريو قائم بقوة، في ظل عدم رغبة الأحزاب في الذهاب إلى انتخابات خامسة، لذلك تبذل الجهود من أجل تشكيل حكومة وحدة وطنية لا تشمل الليكود والأحزاب المتدينة في إسرائيل.

    هاجم ننتنياهو رئيس حزب "يمينا" نفتالي بينيت، قائلا: "خلافا لما تقوله، أنت تفعل كل شيء حتى لا تشكل حكومة يمينية".

    وفي وقت سابق، قال نتنياهو في كلمة ردا على تصريحات بينيت، إن "الأخير مستعد لفعل أي شيء ليكون رئيسا للوزراء بسبعة مقاعد".

    يشار إلى أن الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين كان قد فوض نتنياهو في السادس من أبريل/نيسان الجاري، تشكيل الحكومة، وأمهله 28 يوما لأداء المهمة.

    انظر أيضا:

    نفتالي بينيت: إيران بدأت الانسحاب من سوريا
    عضو كنيست يهاجم عرب إسرائيل: لن يبقوا لفترة طويلة
    لماذا أعادت إسرائيل إرسال قانون شرعنة الاستيطان للكنيست؟
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook