10:34 GMT07 مايو/ أيار 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    حذر الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، من التصعيد الأخير في مدينة القدس، محملا المسؤولية للخطاب اليميني المتطرف في الدولة العبرية، وكذلك للسلطات الإسرائيلية التي سعت لفرض قيود جديدة على الفلسطينيين في البلدة القديمة، والمسجد الأقصى.

    ​ووفقا لبيان الجامعة العربية، جاء ذلك خلال استقبال أبو الغيط، اليوم الأربعاء، مبعوث الأمم المتحدة للسلام في الشرق الأوسط تور وينسلاند.

    وقال مصدر مسئول بالأمانة العامة للجامعة إن اللقاء تناول التطورات الأخيرة في القدس وغزة، ومجمل الأوضاع في فلسطين وإسرائيل، وسبل وفرص إحياء المحادثات السياسية بين الطرفين.

    وأوضح المصدر أن أبو الغيط أعرب خلال اللقاء عن القلق إزاء التصعيد الأخير في مدينة القدس، محملاً المسئولية للخطاب اليميني المتطرف في إسرائيل، وكذلك للسلطات الإسرائيلية التي سعت لفرض قيود جديدة على الفلسطينيين في البلدة القديمة، والمسجد الأقصى.

    وأضاف أن أبو الغيط رحب بجهود المبعوث الأممي من أجل استعادة الهدوء في المدينة المقدسة، وإنهاء التصعيد مع قطاع غزة، مُشيراً إلى أن الأيام القادمة تقتضي الحكمة والبعد عن الاستفزاز، خاصة وأن هذا الوقت من العام يشهد تدفق عشرات الآلاف من المصلين على الحرم القدسي.

    كما أكد على حق الفلسطينيين في الوصول إلى المسجد الأقصى من دون إعاقة أو حواجز، ومُحذراً من مغبة التحريض الذي تقوم به الجماعات اليهودية المتطرفة في هذا الخصوص.

    انظر أيضا:

    28 عائلة في القدس تنتظر وثائق ملكية الأرض والمنازل.. صور وفيديو
    إعلام: إسرائيل تزيل الحواجز التي أثارت مواجهات مع الفلسطينيين في القدس أخيرا
    أول زعيم عربي يعلن دعمه للمتظاهرين في مواجهة القوات الإسرائيلية بالقدس
    الهدوء الحذر يعود إلى القدس بعد مواجهات بين المقدسيين والأمن الإسرائيلي
    نبيل أبو ردنية: إسرائيل ترفض شمل انتخاباتنا للقدس والضغوط الدولية لم تنجح
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook