10:39 GMT14 مايو/ أيار 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 70
    تابعنا عبر

    بعد ثلاثة أعوام ونصف من العمل المتواصل، انتهى الشاب السوري أكسم سلامة من إنجاز نسخة من القرآن الكريم بخط اليد، وبالخط القرآني العادي.

    الشاب سلامة الذي ينحدر من قرية (الدالية) بريف مدينة اللاذقية الساحلية، راودته فكرة كتابة القرآن الكريم منذ سنوات طويلة، إلا أنه، وبسبب ظروف الحياة والإمكانيات المادية المتواضعة، إضافة إلى عمله كموظف بدوام طويل في مؤسسة (الغزل والنسيج)، دائما ما كان يقوم بتأجيلها حتى تسنح الفرصة.

    لكن وبعدما باتت تتملكه الفكرة ليلا نهارا، قرر سلامة أن يحولها إلى حقيقة، فجمع أدواته البسيطة للغاية، وبدأ شغفه في نسخ القرآن بخط اليد بأدوات عادية، رغم التحذيرات التي تلقاها من عدد كبير من الناس وبينهم رجال دين، من أن كتابة القرآن بخط اليد من الأمور الصعبة، وتتطلب استيفاء شروط صارمة، إلا أنه تمسك بفكرته، وقرر كتابة المصحف.

     

    السوري أكسم سلامة ينتهي من كتابة نسخة عن القرآن الكريم بخط اليد وبالخط القرآني، ريف اللاذقية، سوريا 28 أبريل 2021
    © Sputnik . Safa Ismail
    السوري أكسم سلامة ينتهي من كتابة نسخة عن القرآن الكريم بخط اليد وبالخط القرآني، ريف اللاذقية، سوريا 28 أبريل 2021

    يقول سلامة لوكالة "سبوتنيك": "كتابة القرآن كانت إلهاما من رب العالمين، ولذلك كنت أنسخه بكل صبر ودقة بخط جميل ومزخرف كالخط الذي كتب به القرآن الكريم، وأضاف: شغفي بما أنجزه كان يجعل الأيام تمر سريعا، فلم أشعر بمرور أكثر من ثلاث سنوات منذ بدأت بكتابته على مهل ليكون متقناً ومطابقاً للقرآن الكريم".

    اللافت في النسخة القرآنية التي أنجزها سلامة، هو ضخامتها قياسا لكونها مجهودا فرديا صرفا، إذ أن وزنها يبلغ حوالي ٥٠ كيلو غراما، ناهيك عن حجمها.

    ويوضح سلامة أن كل صفحة من الكتاب مؤلفة من 9 وريقات قام بلصقها مع بعضها البعض بواسطة مادة الغراء لتصبح صفحة واحدة بطول 110 سم وعرض 85 سم، وتكون الكتابة بدقة عالية وبقياسات واحدة وخطوط متوازنة. أما الغلاف الخارجي، فهو مصنوع من الخشب المعاكس تحمله دفتين بوصلة من الجديد للتمكن من فتح الكتاب وقراءته بسهولة ويسر.

    السوري أكسم سلامة ينتهي من كتابة نسخة عن القرآن الكريم بخط اليد وبالخط القرآني، ريف اللاذقية، سوريا 28 أبريل 2021
    © Sputnik . Safa Ismail
    السوري أكسم سلامة ينتهي من كتابة نسخة عن القرآن الكريم بخط اليد وبالخط القرآني، ريف اللاذقية، سوريا 28 أبريل 2021

    وأردف سلامة: أردت أن تكون النسخة القرآنية كبيرة الحجم ليكون العمل متميزا عن غيره من الأعمال، فقد يكون غيري قد سبقني لنسخ القرآن الكريم بخط اليد، لكنه لم ينسخه بهذا الحجم الذي يساعد كبار السن ومن لديه مشاكل في النظر أن يقرأ الكلمات بكل سهولة.

    عن الأدوات التي استخدمها في الكتابة، قال سلامة: بسيطة جدا، عبارة عن قلم حبر ومسطرة خاصة لضبط السطور وتحظيد المسافة بينها وعمل مقتسات صحيحة تحاكي نفس نسق المصحف المطبوع، بالاضافة لعلبة حبر كنت أسحب الحبر منها بواسطة "سيرنك" وأفرغه بالقلم كلما انتهى، موضحا أن حجم الصفحة ووضوح الكلمات يسمحان لأي قارئ قراءتها على بعد 100 متر، مشيرا إلى أنه أثناء الكتابة كان يعاني من حجم الورقة فيضطر للجلوس على الأرض.

    وبين سلامة أن كتابة آيات القرآن الكريم بخط اليد عملية صعبة ودقيقة تحتاج عناصر مهمة منها إجادة الخط المطلوب الكتابة به إجادة تامة، والتوزيع الصحيح لأحرف وكلمات الآيات الكريمة، بحيث تأخذ كل كلمة مكانها وموضعها الكامل، بالإضافة للاهتمام بالتشكيل السليم على كل حرف وكلمة، بحيث لا يطغى تشكيل حرف على تشكيل حرف آخر، فيلتبس ذلك على القارئ.

    السوري أكسم سلامة ينتهي من كتابة نسخة عن القرآن الكريم بخط اليد وبالخط القرآني، ريف اللاذقية، سوريا 28 أبريل 2021
    © Sputnik . Safa Ismail
    السوري أكسم سلامة ينتهي من كتابة نسخة عن القرآن الكريم بخط اليد وبالخط القرآني، ريف اللاذقية، سوريا 28 أبريل 2021

    ناهيك عن الحرص على عدم تركيب بعض الحروف على بعضها البعض، أو تركيب الكلمة على آخر حرف من الكلمة التي تسبقها، والاهتمام بتفريق السطور في المساحة، والمقصود جعل هناك مسافة بين السطور بعضها من بعض لتكون مريحة للقراءة، منوها بأن عملية الكتابة ليست فقط عملية إتقان رسم الكلمات بخط معين، بل فنا دقيقا يستند إلى فلسفة ويتبع تخطيطا عسيرا.

    وتابع سلامة: قمت بفك التعقيد في بعض الحروف لتستقر الحركات حول الكلمات واضحة للقارئ، كما كنت شديد الحرص على الالتزام ببداية كل صفحة بآية جديدة، حيث يجد الخطاط نفسه محصورا بين 15 سطرا يحتاج أن يوزع الكلمات عليها دون أن تبدو الصفحة متكدثه في أجزاء ومبعثرة في أجزاء أخرى.

    وأكد سلامة أنه بعد انتهائه من نسخ القرآن الكريم تم تدقيق النسخة من قبل مجموعة من رجال الدين في قريته "الدالية" وعددهم 12، حيث أكدوا أن العمل منجز بدقة عالية.

    وأضاف سلامة: صحيح أنني استغرقت ثلاثة أعوام ونصف في كتابة القرآن الكريم، وهي مدة طويلة، لكنني كنت حريصا أن أكتب في أوقات الاجازة من عملي وعندما أكون قادراً على العمل بتركيز حتى أنجز عملاً صحيحاً مئة بالمئة، ويضيف: رغم التعب الا أنني كنت مستمتعاً بكل لحظة قضيتها في كتابة القرآن.

    السوري أكسم سلامة ينتهي من كتابة نسخة عن القرآن الكريم بخط اليد وبالخط القرآني، ريف اللاذقية، سوريا 28 أبريل 2021
    © Sputnik . Safa Ismail
    السوري أكسم سلامة ينتهي من كتابة نسخة عن القرآن الكريم بخط اليد وبالخط القرآني، ريف اللاذقية، سوريا 28 أبريل 2021

    الشغف والحلم اللذان تملكا سلامة لسنوات قبل أن يكتب اقرآن، ثم لازماه مصحوبين بالعمل طيلة أكثر من ثلاث سنوات وهو يكتب القرآن، جعلا النسخة القرآنية عملا مميزا، يثير نشوة سلامة وهو يتحدث عنها وكيف أنجزها بكل التفاصيل الدقيقة التي مرت خلال تلك السنوات، وليصف القرآن الذي بحوزته بأنه الكنز الثمين الذي سيحتفظ به ويورثه إلى أولاده.

    وتابع سلامة: بعد أن انتهيت من كتابة القرآن وشاع الخبر عبر صفحات التواصل الاجتماعي، قصدني بعض أهالي قريتي لرؤيته وأثنوا عليه، كما عرض علي البعض شرائه بالمبلغ الذي اريده، إلا أنني رفضت ولو دفعوا لي كنوز الدنيا لأنه حلمي الذي راودني سنوات، ثم عشت معه سنوات وأنا أنجزه على مهل وأعيش المتعة وأنا أتفنن في كتابته أريد أن أحتفظ به لنفسي كقيمة معنوية لي وليس للربح المادي.

    ويختم سلامة حديثه بالقول: سعادتي الكبيرة أنني استطعت إنجاز نسخة القرآن الكريم قبل حلول شهر رمضان المبارك، لأنني سأكون أول من يقرأه خلال الشهر المبارك.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook