23:24 GMT05 مايو/ أيار 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 210
    تابعنا عبر

    ذكرت وسائل إعلام إسرائيلية، اليوم الأربعاء، أن إيران تمتلك  عددا لا يحصى من سلاح يهدد مستقبل إسرائيل.

    أفادت صحيفة "جيروزاليم بوست" الإسرائيلية، اليوم الأربعاء، بأن إيران تمتلك عددا لا يحصى من الطائرات المسيرة، وهو السلاح الذي يشكل تهديدا مستقبليا على بلادها.

    وأوضحت الصحيفة أنه على الرغم من توقيع اتفاق إسرائيلي أمريكي في عام 2018، يقضي بتعاون ثنائي لمواجهة التهديد المتزايد من الطائرات المسيرة الإيرانية، وهو ما جاء، أيضا، في اتفاق جديد بين مستشار الأمن القومي الأمريكي، جيك سوليفان، مع نظيره الإسرائيلي، مائير بن شبات، الذي تم الأعلان عنه مؤخرا.

    وتابعت الصحيفة أن الولايات المتحدة وإسرائيل اتفقتا على إنشاء مجموعة عمل مشتركة بهدف تركيز اهتمام خاص على التهديد المتزايد للطائرات المسيرة، والصواريخ دقيقة التوجيه التي تصنعها إيران وتقدمها لوكلائها في منطقة الشرق الأوسط.

    وأشارت إلى تصريحات رئيس القيادة المركزية الأمريكية، الجنرال كينيث ماكنزي، في مارس/آذار الماضي أمام الكونغرس، التي قال فيها إنه بينما تنفق الولايات المتحدة المليارات من أجل تطوير تكنولوجيا مقاومة الطائرات المسيرة، فإن التهديد لا يزال قائما.

    وقسَّم ماكنزي التهديدات إلى مجموعتين، الأولى هي الطائرات الصغيرة، التي يمكن لصق قنابل يدوية وقذائف هاون عليها، أما الثانية وهي الأكبر حجما، التي تشبه الطائرات التقليدية، وتعد الأكثر إثارة للقلق حتى الآن.

    وأشار تقرير الصحيفة الإسرائيلية إلى أن إيران لديها كمية لا حصر لها من الطائرات المسيرة هذه الأيام، منوهة إلى أن تهديدات المسيرات الإيرانية، أكثر تعقيدا، لأنها تتضمن طائرات أكبر، وقد بدأت إيران في صناعة هذه المسيرات منذ ثمانينيات القرن الماضي، ممثلة في برنامج "أبابيل" و"مهاجر"، كما تمتلك إيران مسيرات متطورة مثل "شاهد 171"، التي تعد نسخة من المسيرة الأمريكية RQ-170، و"شاهد 129"، وهي نسخة من طائرة "بريداتور" الأمريكية.

    انظر أيضا:

    اجتماع الثلاثاء... هل بدد مخاوف إسرائيل من عودة واشنطن إلى الاتفاق مع إيران؟
    وفد إسرائيلي إلى الولايات المتحدة لمواصلة الضغط على إيران.. فيديو
    خبير إسرائيلي: إيران قد تهاجم ديمونا من اليمن وليس من سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook