10:35 GMT15 مايو/ أيار 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    توفي الأمين العام للحركة الإسلامية في السودان، الزبير أحمد الحسن، المحتجز على ذمة قضايا مختلفة، اليوم الجمعة، بعد وعكة صحية ألمت به مساء الخميس.

    وقالت وسائل إعلام سودانية إن القيادي في النظام السابق وأحد متهمي انقلاب عام 1989 توفي في مستشفى الشرطة ظهر اليوم الجمعة.

    ونقلت صحيفة "الانتباهة" عن مصادر، قولها إن الحسن نقل من سجن كوبر، مساء أمس، إلى مستشفى الشرطة بعدما ساءت حالته الصحية.

    وقالت المصادر، إنه كان يشتبه في إصابته بفيروس كورونا، وإنه أحيل للمستشفى لتلقى العلاج إلا أنه توفى اليوم، ويجري إكمال الإجراءات القانونية بقسم شرطة بري تمهيدا لتسليم الجثمان لذويه.

    كان الحسن بين مجموعة من رموز نظام الرئيس المعزول، عمر البشير، اعتقلت في يوليو/ تموز عام 2019، على خلفية محاولتها تنفيذ إنقلاب في البلاد.

    ومع ذلك، صدر قرار في نفس العام بإطلاق سراح 15 شخصا من المتهمين بالانخراط في هذه المحاولة الانقلابية ضد المجلس السيادي الانتقالي، لم يكن الحسن من ضمنهم.

    الحسن، من مواليد عام 1955، ويعتبر أحد ركائز جماعة "الإخوان" في السودان، وتولى منصاب عدة خلال عهد النظام السابق، منها وزير المالية ونائب محافظ البنك المركزي.

    ومنصبه كأمين عام للحركة الإسلامية، يعد أعلى سلطة في التنظيم، وتولاه منذ عام 2012، إلى أن أوقفته السلطات عقب سقوط البشير في عام 2019، وخلفه علي أحمد كرتي المتواجد خارج البلاد.

    انظر أيضا:

    مسؤول سوداني يحمل إثيوبيا ما قد يحدث في السودان بسبب الملء الثاني لسد النهضة
    وكالة: إثيوبيا تتهم السودان باحتلال أرضها ومصر بشن حرب "تضليل إعلامي"
    السودان يطالب بسحب القوات الإثيوبية من بعثة "يونيسفا"
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook