04:53 GMT18 مايو/ أيار 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    قَبِل رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، اليوم الثلاثاء، استقالة وزير الصحة حسن التميمي الذي تقدم بها اليوم رغم الإعلان عن إنهاء وقفه عن العمل بسبب حريق مستشفى ابن الخطيب في العاصمة بغداد، والذي أسفر عن مصرع 82 شخصا وإصابة 110 آخرين، نهاية الشهر الماضي.

    القاهرة- سبوتنيك. وبحسب بيان للحكومة العراقية فقد "وافق رئيس مجلس الوزراء السيد مصطفى الكاظمي، اليوم الثلاثاء، على طلب الاستقالة التي قدمها وزير الصحة والبيئة السيد حسن التميمي، وذلك بعد صدور التقرير الخاص بلجنة التحقيق المشكلة على خلفية حادثة مستشفى ابن الخطيب".

    وأضاف البيان أن التقرير الخاص بحريق مستشفى ابن الخطيب تضمن توصيات بـ"فرض عدة عقوبات انضباطية بحق مدير مستشفى ابن الخطيب ومعاونه الإداري ومسؤول الدفاع المدني وإعفائهم من مناصبهم وتنزيل مدير المستشفى درجة وظيفية، كما تضمنت القرارات إعفاء مدير عام صحة الرصافة من منصبه".

    وكان مصدر سياسي عراقي قد صرح لوكالة "سبوتنيك"، اليوم الثلاثاء، أن وزير الصحة حسن التميمي قدم استقالته اليوم إلى رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، وذلك بالتزامن مع إعلان إنهاء العمل بقرار وقفه عن العمل بسبب حريق مستشفى ابن الخطيب.

    وقال المصدر إن وزير الصحة "قدم استقالته خلال جلسة الحكومة اليوم وأنه يرفض التراجع عنها"، لافتا إلى أنه "لا قرار لحد الآن بقبول أو رفض الاستقالة".

    وسبق تقديم وزير الصحة العراقي باستقالته وقبولها أن قرر مجلس الوزراء العراقي عودة وزير الصحة ومحافظ بغداد لعملهما بعد صدور تقرير لجنة التحقيق في حريق مستشفى ابن الخطيب، فيما تقرر إعفاء مدير عام صحة الرصافة في العاصمة بغداد من منصبه بجانب فرض عقوبات انضباطية بحق عدد من الموظفين في المستشفى.

    وأوضح بيان لمجلس رئاسة الوزراء العراقي أنه تم التصويت على توصيات لجنة التحقيق المشكلة بشأن حادث المستشفى، وتقرر "إنهاء حالة سحب اليد المنصوص عليها بقرار مجلس الوزراء رقم ( 140 لسنة 2021 ) بحق وزير الصحة ومحافظ بغداد"، بجانب "إعفاء مدير عام صحة بغداد/ الرصافة من منصبه، وإلزام وزارة الصحة باتخاذ ما يلزم بصدد تنفيذ ذلك وفق القانون".

    كما تقرر إلزام وزارة الصحة بفرض العقوبات الانضباطية بما يتناسب مع خطورة الحادث بحق مدير المستشفى والمعاون الإداري ومسؤول الدفاع المدني، بجانب إعفائهم من مناصبهم.

    واندلع، مساء السبت 24 نيسان/أبريل الماضي، حريق في الطابق المخصص للإنعاش الرئوي في مستشفى ابن الخطيب ببغداد، ويعتقد أن سبب الحادث هو انفجار أسطوانة أكسجين في قسم العناية الفائقة، الذي يرقد فيه المرضى الموصولون بأجهزة التنفس، هو ما أدى إلى اندلاع الحريق.

    وأعلنت وزارة الداخلية العراقية أن الحصيلة النهائية لضحايا حريق مستشفى "ابن الخطيب" المخصص لمرضى "كوفيد-19" جنوب شرقي العاصمة العراقية بغداد هي 82 قتيلا و110 مصابين.

    وعلى أثر ذلك، قرر رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، إيقاف وزير الصحة ومحافظ بغداد ومدير عام صحة الرصافة عن العمل وإحالتهم للتحقيق على خلفية حريق مستشفى ابن الخطيب جنوب شرقي بغداد.

    ودعت مفوضية حقوق الإنسان في العراق إلى إقالة وزير الصحة حسن التميمي على خلفية هذا الحادث، ووصفت الحادث بأنه "جريمة" بحق المرضى.

    كما قرر مجلس القضاء الأعلى العراقي توقيف مدير مستشفى ابن الخطيب، في أعقاب الحريق الذي اندلع في المستشفى أمس، وأودى بحياة العشرات.

    انظر أيضا:

    بعد كارثة ابن الخطيب.. حريق آخر يشب في مستشفى ببغداد.. فيديو
    حقوق الإنسان العراقية تكشف إحصائية صادمة لضحايا حريق "ابن الخطيب"
    مؤسسة حقوقية عراقية تكشف تصرفات "كارثية" قد تكون وراء حريق مستشفى ابن الخطيب
    رئيس لجنة حقوق الإنسان في البرلمان العراقي: حريق مستشفى ابن الخطيب لم يكن حادثا عرضيا
    بعد فاجعة ابن الخطيب... حريق مفتعل يشب بمستشفى لعلاج مرضى كورونا في بغداد
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook