10:02 GMT15 يونيو/ حزيران 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    كشف عضو لجنة العلاقات الخارجية في البرلمان العراقي عامر الفائز، اليوم الأربعاء، أن وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف لعب خلال زيارته الأخيرة إلى العاصمة العراقية بغداد، ما يشبه دور الوسيط بين الحكومة العراقية وقادة القوى السياسية في البلاد بناء على طلب من الحكومة.

    بغداد – سبوتنيك. وقال الفائز، في تصريحات مع "سبوتنيك"، إن "زيارة وزير الخارجية الإيراني إلى العراق مؤخرا، والتي التقى خلالها بعدد من القوى السياسية في البلاد سواء كانت الشيعية أو السنية كان لغرض التفاهم بأن تعطي للدولة هيبة بسبب الفصائل المسلحة التي ظهرت مؤخرا والتي تضعف الدولة وتضعف القوى السياسية، كما ناقش مع هذه القوى إجراء الانتخابات المبكرة واحترام المواعيد والقرارات والتعاون مع الحكومة الاتحادية".

    وأضاف أن "الحكومة العراقية طلبت من وزير الخارجية الإيراني باعتبار امتلاك إيران علاقات طيبة مع هذه الفصائل، إقناعها بالكف عن الظواهر المسلحة والنزول إلى الشوارع بطريقة أو بأخرى مما يؤثر على سير الانتخابات واستقرار الأوضاع في البلاد"، لافتا إلى أن "وزير الخارجية الإيراني نقل هذه التوصيات للقوى السياسية بشكل عام التي تمتلك فصائل والتي لا تمتلك فصائل، ولم يحدد هذه الجهة أو تلك"، مؤكدا أن "توصيته لقادة القوى السياسية التعاون مع الحكومة العراقية كانت بناءا على طلب الحكومة".

    وبين الفائز، أن "جميع القوى السياسية العراقية خلال الاجتماعات كانت متجاوبة ومتفقة على أنه كفى دماء وفوضى وعم استقرار ولكن في نفس الوقت أكدوا أن على الحكومة أن تلتزم بقرارات الشعب وقرارات البرلمان بإخراج القوات الأجنبية من العراق".

    وتابع أن "الحكومة العراقية سبق وأن طلبت هذه الأمور مباشرة من القوى السياسية لكن في حالات عدة تتحرك الحكومة وتتحرك الفصائل ونصل إلى وشك الاشتباك في بعض الأحيان ".

    وتوقع الفائز انخفاض الهجمات شبه اليومية على المنطقة الخضراء والقواعد العسكرية والمطارات في البلاد بعد هذه التوصيات، قائلا: أتوقع، بشرط عدم حدوث استفزازات من القوات الأمريكية، عندما تضرب بعض قواعد الحشد الشعبي أو بعض الفعاليات العسكرية يكون هناك رد فعل، لكن إذا جرى تنسيق وبدأت القوات الأمريكية الانسحاب بشكل تدريجي فلا أتوقع حدوث مشاكل".

    وكان مصدر سياسي عراقي، أكد يوم الأربعاء الماضي، أن وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، ناقش خلال لقائه مع رئيس الحكومة العراقية مصطفى الكاظمي، في بغداد، موضوع وساطة العراق بين إيران والسعودية، مؤكدا أن العراق تحول حاليا لـ"لعب دور الوسيط" بين البلدين.

    انظر أيضا:

    ظريف يؤكد من العراق متابعة ملف اغتيال قاسم سليماني وأبو مهدي المهندس
    "مقتل 5 آلاف شخص في يوم واحد"... ظريف يغرد مستذكرا "مجزرة حلبجة العراقية"
    ظريف يعزي العراق بضحايا كارثة مستشفى ابن الخطيب
    ظريف يكشف ما استخدمه صدام حسين ضد الشعبين الإيراني والعراقي
    ظريف لنظيره العراقي: نستنكر الهجوم الأمريكي الخطير على المناطق الحدودية بين سوريا والعراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook