05:23 GMT20 يونيو/ حزيران 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    قال رئيس تحرير صحيفة "اللواء" اللبنانية صلاح سلام، لوكالة "سبوتنيك"، إن زيارة وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان، إلى لبنان هي المحاولة الأخيرة من الجانب الفرنسي لإنقاذ المبادرة الفرنسية، ولإنقاذ ماء وجه الدبلوماسية الفرنسية والرئاسة الفرنسية، بعد الإخفاقات التي حصلت في كل المحاولات السابقة والتي كان آخرها محاولة جمع الرئيس المكلف سعد الحريري مع النائب جبران باسيل في باريس.

    ورأى أن "هذه الزيارة جاءت لتسطح الأمر على أرض الواقع بشكل عملي ولحسم موضوع المبادرة والجهود الفرنسية، وفي حال استمرار عدم تجاوب الأفرقاء السياسيين مع هذه الجهود يمكن عندها أن تتخذ باريس الخطوات التي تراها مناسبة خاصة بالنسبة لفرض عقوبات كثر الحديث عنها في الآونة الأخيرة على المعرقلين للمبادرة الفرنسية ولتشكيل الحكومة العتيدة". 

    ورداً على سؤال حول إمكانية أن تشكل فرنسا ضغوطاً على معرقلي تشكيل الحكومة، قال سلام:"إذا كان الضغط ما زال ينفع حالياً، خاصة أن الأمور وصلت إلى حد القطيعة بين الرئيس المكلف وفريق رئيس الجمهورية وحتى رئيس الجمهورية نفسه، أعتقد أن الأمور لا تستطيع أن تسير بمجرد ضغوط، أعتقد أن فرنسا قد تلجأ إلى فرض عقوبات على الشخصيات التي تعرقل حتى يكونوا رادع لبقية المترددين في التعاون من جهة، فضلاً عن التمهيد في حال اعتذر الرئيس المكلف عن تشكيل الحكومة أن يكون هناك درس أو عبرة للمعرقلين ألا يستمروا في عرقلتهم بتشكيل الحكومة مع الرئيس المكلف الجديد". 

    وفي حال قدم الرئيس المكلف سعد الحريري اعتذاره، أشار سلام إلى أن "هناك آلية، النظام الديمقراطي حدد إجراء المشاورات النيابية الملزمة لرئيس الجمهورية وتسمية الرئيس المكلف ومحاولة تشكيل حكومة بأسرع ما يمكن، لكن هذه الظروف السياسية الداخلية من جهة والصراع المحتدم خارجياً يساعد على سرعة التأليف بهذا الشكل هذا هو موضوع السؤال الأساسي". 

    وأوضح سلام أن "هناك ثمة انفراجات إقليمية في المنطقة قد تساهم في معالجة أو إزالة بعض العقد التي كانت تعترض تشكيل الحكومة في المرحلة السابقة، ولكن ما زالت الأمور في بداياتها وعلينا بعد الانتظار". 

    انظر أيضا:

    تأجيل مفاوضات ترسيم الحدود بين لبنان وإسرائيل إلى أجل غير مسمى
    تأجيل محادثات ترسيم الحدود البحرية بين لبنان وإسرائيل... ليبيا تجدد مطالبتها لتركيا سحب قواتها
    الكلمات الدلالية:
    لبنان, فرنسا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook