21:03 GMT16 يونيو/ حزيران 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 01
    تابعنا عبر

    قدم وزير العدل الجزائري، بلقاسم زغماتي عرضا للحكومة يتعلق بالجرائم الانتخابية والعقوبات المنصوص عليها.

    وحدد زغماتي خلال اجتماع للحكومة، عقوبة السجن لمدة 20 سنة لكل من يقوم بعرقلة سير العملية الانتخابية.

    وأكد الوزير الجزائري أن "العقوبات الجزائية الـمنصوص عليها في هذا الـمجال ترد في  الـمواد من 294 إلى 313 من القانون العضوي الـمتعلق بنظام الانتخابات، والتي تنص على عقوبات تصل إلى عشرين سنة حبسا لكل من قام  بإتلاف أو بنزع صندوق الاقتراع أوالإخلال بالاقتراع أو بتعكير صفو عمليات التصويت".

    وأشار زغماتي إلى أنه "تحسبا لتنظيم تشريعيات 12 جوان القادم، فإن الأحكام المتعلقة بالجرائم الانتخابية والعقوبات الـمنصوص عليها في هذا الـمجال، تهدف إلى ضمان حماية الاقتراع من الأعمال الـمسيئة قصد تعطيل السير العادي للاقتراع وممارسة الـمواطنين للحق الانتخابي بكل حرية".

    هذا وتشارك كبرى الأحزاب المحسوبة على التيار الموالي للسلطة (جبهة التحرير الوطني، التجمع الوطني الديمقراطي) وكذا الأحزاب الإسلامية (حركة مجتمع السلم، النهضة) في الانتخابات التشريعية المقرر إجراؤها في الـ 12 يونيو القادم، فيما أعلنت الأحزاب المحسوبة على التيار الديمقراطي واليساري (جبهة القوى الاشتراكية، حزب العمال، التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية) مقاطعتها للانتخابات.

    انظر أيضا:

    الرئيس الجزائري: نزاهة الانتخابات على رأس أولوياتنا
    عشرات الأحزاب الجزائرية تخفق في تحقيق الشروط اللازمة لخوض الانتخابات التشريعية
    الكلمات الدلالية:
    الانتخابات, العقوبات, وزير العدل, الجزائر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook