07:19 GMT14 يونيو/ حزيران 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 30
    تابعنا عبر

    بعث إسماعيل هنية، رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية حماس، برسالة إلى قائد الثورة الإسلامية في إيران، علي خامنئي، بشأن الأحداث والتطورات الجارية في القدس المحتلة.

    ودعا هنية في الرسالة العالم الإسلامي إلى اتخاذ موقف حازم لدعم سكان القدس و"وقف جرائم المحتلين الإسرائيليين"، حسبما نقلت وكالة "إرنا" الإيرانية.

    وقال هنية في رسالته: "تستمر اعتداءات الصهاينة المغتصبين على القدس وسكانها، بما في ذلك تكثيف اليهودية والاستيطان والتهجير القسري للفلسطينيين والتطهير العرقي والاعتداءات على باب العمود والشيخ جراح، وكذلك العدوان على المسجد الأقصى والمؤمنين".

    وأضاف أن "كل هذا جهد واسع من قبل نظام الاحتلال لإضفاء الشرعية على الاستيطان، ونقل الفلسطينيين ومصادرة منازلهم وممتلكاتهم وإقامة التقسيم الزماني والمكاني للمسجد الأقصى المبارك وتغيير الوضع الحاكم وهذه جريمة جديدة تجاوزت كل الخطوط الحمراء وجرحت المشاعر، واستهدفت بشكل مباشر المسجد الأقصى وحرسه الثوري".

    وحذّر هنية من العواقب الخطيرة في ظل "عدوان وجرائم العدو الصهيوني" في شهر رمضان والوضع المتوتر والخطير في القدس والمسجد الأقصى، داعيا إلى التعبئة الفورية للعالم الإسلامي لاتخاذ موقف حازم ضد هذه الجرائم.

    وأشار إلى تواصل جهود واسعة من قبل "المحتلين الصهاينة" في مدينة القدس لنقل 28 عائلة فلسطينية قسرا في حي الشيخ جراح، والاعتداءات البشعة على سكان حي باب العمود و"الاعتداءات العدوانية والاستفزازية" على الأقصى.

    ولفت إلى أن القوات الإسرائيلية هاجمت المسجد الأقصى خلال شهر رمضان بالتنسيق مع مجموعات يهودية وبدعم الجيش، مضيفا: "هذا الكيان سينتهي وسيمر".

    وختم بالقول: "نرسل هذه الرسالة إلى سعادتكم، ونؤمن ونأمل أن تكون الأمة الإسلامية في صف واحد مثل بناء قوي، ودعم الشعب الفلسطيني في القدس والمسجد الأقصى لمواجهة جرائم المحتلين الصهاينة ووقف المستوطنين المحتلين عن مواصلة العدوان ودعم المقاومة والاستقرار".

    انظر أيضا:

    مواجهات عنيفة في باب العامود بالقدس الشرقية وإصابة العشرات... فيديو
    الهلال الأحمر الفلسطيني: الشرطة الإسرائيلية تمنع دخول سيارات الإسعاف لمنطقة باب العامود في القدس
    أردوغان: إسرائيل الوحشية والإرهابية تهاجم المسلمين في القدس بلا رحمة
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook