14:43 GMT28 يوليو/ تموز 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 40
    تابعنا عبر

    قالت تونس العضو بمجلس الأمن الدولي، اليوم الأحد، إنها تقدمت بطلب لعقد جلسة للمجلس الأمن الدولي يوم غد الاثنين، لتناول "التصعيد الخطير والممارسات العدوانية لسلطات الاحتلال في الأراضي الفلسطينية المحتلة وخاصة في القدس وانتهاكاتها لحرمة المسجد الأقصى".

    وبحسب وزارة الشؤون الخارجية والهجرة والتونسيين بالخارج، جاءت هذه الخطوة بالتنسيق مع الجانب الفلسطيني، وبدعم من الصين، الرئيس الحالي للمجلس، والنرويج وإيرلندا وفيتنام وسانت فانسنت وغرينادين والنيجر، بحسب شبكة "نسمة" التونسية.

    وتهدف الجلسة، لبحث "اعتداءات سلطات الاحتلال" على الفلسطينيين وإصرارها على سياساتها التوسعية من مخطّطات استيطانية وهدم وانتزاع للبيوت وتهجير للعائلات الفلسطينية وقضم للأراضي وطمس للهوية التاريخية والحضارية للمدينة المقدّسة.

    ويأتي تحرك تونس، بدعوة من رئيس الجمهورية قيس سعيد، وانسجاما مع موقفها الثابت في الوقوف إلى جانب الشعب الفلسطيني الشقيق في نضاله من أجل استرداد حقوقه المشروعة وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف، حسب بيان الوزارة.

    كما يأتي تأكيدا لالتزامها بمواصلة الدفاع عن القضية الفلسطينية العادلة في مختلف المحافل الإقليمية والدولية للتصدي لممارسات سلطات الاحتلال المرفوضة، وفقا للبيان.

    واعتبرت الخارجية، في بيانها، أن هذه الممارسات تمثل انتهاكا صارخا للقانون الدولي، وتهديدا للسلم والأمن الدوليين وتقويضا للجهود الرامية إلى تحقيق السلام العادل والشامل في المنطقة.

    انظر أيضا:

    "الرباعية للشرق الأوسط" تعرب عن قلقها إزاء أعمال العنف في القدس
    تعليقا على أحداث القدس.. نتنياهو: لن نسمح بزعزعة الأمن والاستقرار
    البابا فرنسيس يدعو لإنهاء العنف في القدس
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook