00:43 GMT20 يونيو/ حزيران 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    قال رئيس الاتحاد العمالي العام في لبنان بشارة الأسمر، في حديث خاص لـ"سبوتنيك"، إن أي رفع لدعم المواد الاستهلاكية خارج إطار خطة بديلة من حجم بطاقة تمويلية أو أي خطة أخرى فاعلة وهادفة، تعطي نتيجة، سيؤدي إلى فلتان أمني وفوضى كبيرة في الأسعار تنعكس إلى فوضى في الشارع.

    ويشير الأسمر إلى أن لبنان اليوم بحاجة إلى حوار، وبحاجة إلى عقد اجتماعي جديد، مع الهيئات الاقتصادية، ومع الفرقاء، ومع الأطباء والصيادلة ومع الصناعيين ومع كل الفاعلين، وهذا العقد يتضمن تنازلات وتضحيات من الجميع حتى يتمكن الناس من الاستمرار في العمل، كما حصل في ألمانيا بعد الحرب العالمية الثانية.

    ولفت الأسمر إلى أنه من المفروض أن يكون هناك حوار بين مختلف الفئات، بين الاتحاد العمالي العام والتجار والصناعيين ومستوردي الأدوية، ومستوردي المحروقات، ونقابات المهن الحرة، والأطباء والصيادلة، وأطباء الأسنان، لإنتاج عقد قائم على تضحيات من الجميع ،للوصول إلى الحد الأدنى من التفاهم الاجتماعي، حتى لا نتجه مع الفقر إلى الفلتان الأمني والاجتماعي والسرقات والموبقات.

    ويرى الأسمر أنه خارج إطار تأليف حكومة فورية، تتأزم الأمور في البلاد يوما بعد يوم، لعدم وجود سلطة فاعلة وإجرائية قادرة على البدء بإعادة الثقة للبنان، من جانب المجتمع الدولي والعربي، ووضع أسس لحلول قائمة سريعة لمكافحة الفساد، وإجراء التدقيق الجنائي المالي، وإجراء الإصلاحات وهذا يتطلب وجود حكومة فاعلة.

    انظر أيضا:

    شركة تركية تهدد بإظلام لبنان بسبب خلاف مع السلطات
    مصرف لبنان يصدر تعميما جديدا يتعلق بالمتضررين من انفجار مرفأ بيروت
    الكلمات الدلالية:
    الاقتصاد, لبنان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook