00:11 GMT20 يونيو/ حزيران 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 20
    تابعنا عبر

    اتفق كل من نائب رئيس الوزراء، وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي، ووزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، على أن التصعيد الأخير في القدس وفلسطين يعكس خطورة استمرار غياب الأفق السياسي.

    عمان - سبوتنيك.  وشدد الصفدي على أن تهجير مواطني الشيخ جراح من بيوتهم سيكون جريمة يجب منع حدوثها.

    ووفق بيان صحفي صادر عن وزارة الخارجية الأردنية، حصلت وكالة "سبوتنيك" على نسخة منه، فقد "بحث الصفدي ولافروف اليوم الجهود المبذولة لوقف التصعيد في القدس المحتلة وغزة وباقي الأراضي الفلسطينية".

    واستعرض الوزيران الاستعدادات لعقد جلسة مجلس الأمن المقررة غداً لبحث الأوضاع الخطيرة في الأراضي الفلسطينية.

    وأكد الصفدي ولافروف على "أهمية وقف التصعيد" وقال إن "سبيله هو وقف الانتهاكات والاعتداءات الإسرائيلية والإجراءات اللاقانونية والاستفزازية في القدس وباقي الأراضي الفلسطينية وإنهاء العدوان على غزة".

    واتفق الوزيران على أن "التصعيد الأخير يعكس خطورة استمرار غياب الأفق السياسي وضرورة العمل الفوري على إيجاد أفق حقيقي للتوصل لحل الدولتين على أساس القانون الدولي".

    وأكد الصفدي على "ضرورة الحفاظ على الوضع القائم التاريخي والقانوني في القدس ومقدساتها وأن السلطات الإسرائيلية ملزمة بذلك كونها القوة القائمة بالاحتلال". كما شدد على أن تهجير مواطني الشيخ جراح من بيوتهم سيكون جريمة يجب منع حدوثها.

    وشدد على أنه لا يمكن تحقيق الأمن والاستقرار ما لم ينته الاحتلال، ما يستوجب بذل كل جهد ممكن لإعادة إطلاق عملية سلمية فاعلة وحقيقية للتوصل إلى حل الدولتين وفق القانون الدولي.

    وأكد الوزيران أهمية دور الرباعية الدولية وضرورة انعقادها بأسرع وقت ممكن من أجل إعادة الزخم للجهود المستهدفة حل الصراع.

    واتفق الصفدي ولافروف على إدامة التنسيق والتواصل في الجهود المستهدفة وقف التصعيد وتركيز الجهود على إيجاد الأفق السياسي لحل الصراع وفق المرجعيات المعتمدة.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook