20:44 GMT19 يونيو/ حزيران 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 22
    تابعنا عبر

    كشفت صحيفة عربية، اليوم الأحد، أن السلطات اللبنانية لن تسمح بتوتير الأجواء وإشعال جبهة الجنوب ضد إسرائيل.

    وذكرت صحيفة "الشرق الأوسط"، نقلا عن مصدر سياسي، أن "الوضع سيبقى تحت السيطرة لأن لا مصلحة لـ"​حزب الله​" في أن تتوسع المواجهة لتشمل ​الجنوب،​ الذي يشهد موجات تضامن مع ​الفلسطينيين​ قرب الحدود بين لبنان وإسرائيل، للتعبير عن فورة الغضب التي تجتاح عددا من المناطق اللبنانية تأييدا ​لقطاع غزة​، والتي ما زالت في حدودها الرمزية، بمشاركة عدد من الأحزاب والمجموعات اليسارية".

    وأكد المصدر، أن "التنسيق قائم بين قيادة قوات اليونيفيل وقيادة ​الجيش اللبناني​ والقوى المسيطرة في الجنوب، ممثلة بحزب الله وحركة أمل".

    وقال المصدر، إن "القرى الجنوبية تشهد بمناسبة ​عيد الفطر​ حالة من الاكتظاظ الشعبي، ولم تتأثر بالتوترات التي شهدتها بعض المناطق الحدودية في أعقاب المواجهات المحدودة التي جرت بين ​المتظاهرين​ أمام ​بوابة فاطمة​ في ​بلدة كفركلا​ الحدودية و​الجيش الإسرائيلي​، وتمكنت وحدات الجيش اللبناني، بالتعاون مع وحدات من اليونيفيل من إعادة الهدوء إلى المنطقة".

    ولفت إلى أن لمشاركة "حزب الله" الرمزية في الحركات الاحتجاجية أكثر من معنى سياسي، وهذا ما ظهر جلياً من خلال الحضور المتواضع للمجموعات المتضامنة، وقال إن إطلاق 3 ​صواريخ​ من ​بلدة القليلة​، الواقعة بمحاذاة ​مخيم الرشيدية​ للاجئين الفلسطينيين، باتجاه الأراضي الفلسطينية لم يُحدث أي تبدل في المشهدين الأمني والعسكري في الجنوب، وتحديداً في منطقة العمليات المشتركة للجيش اللبناني و​القوات​ الدولية في جنوب الليطاني لتطبيق القرار الدولي 1701.

    ورأى المصدر نفسه أن إطلاق ​الصواريخ​ بقي في حدود التعبير عن موجة الغضب العارمة ضد "الاحتلال الإسرائيلي"، ولم يكن أبعد من توجيه رسالة تضامنية مع قطاع غزة، من دون أن تفتح الباب أمام الدخول في مواجهة بين إسرائيل و"حزب الله"، لأن لا مصلحة للطرفين في التصعيد، خصوصاً أن الحزب يراقب ما يحصل في القطاع، ويعد أن حركتي "حماس" و"​الجهاد الإسلامي"​ و​الفصائل الفلسطينية​ الأخرى تبدي مقاومة، وبالتالي ليست بحاجة، حتى إشعار آخر، إلى إسناد عسكري من خارج الحدود.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook