07:04 GMT23 يونيو/ حزيران 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    التصعيد العسكري بين غزة وإسرائيل (57)
    1271
    تابعنا عبر

    أعلنت كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الفلسطينية "حماس"، مساء اليوم الثلاثاء، توجيه ضربات صاروخية لـ 6 قواعد جوية إسرائيلية.

    وقالت كتائب عز الدين القسام في بيان عبر قناتها على تطبيق التراسل "تليغرام"، إن القواعد الجوية الإسرئيلية الـ 6 التي استهدفت هي "حتسور، حتسريم، نيفاتيم، تل نوف، بلماخيم، ورامون".

    وأكدت متائب القسام أم ذلك يأتي ردا على القصف الإسرائيلي جنوب قطاع غزة.

    وفي وقت سابق اليوم، أعلنت "سرايا القدس"، الجناح العسكري لحركة "الجهاد الإسلامي"، قيامها بإطلاق رشقات صاروخية "مكثفة" استهدفت بها مدينتي أسدود وعسقلان.

    هذا وارتفعت حصيلة ضحايا القصف الإسرائيلي على قطاع غزة إلى 217 قتيلا و1500 مصاب، بحسب وزارة الصحة في غزة.

    وأوضحت وزارة الصحة في غزة في بيان، أن "العدوان الهمجي الغاشم أدى حتى اللحظة إلى ارتقاء 217  شهيدا، منهم 63 طفلا و36 سيدة و16 مسنا بالإضافة إلى 1500 إصابة بجراح مختلفة منها 50 إصابة شديدة الخطورة و370 إصابة في الأجزاء العلوية منها 130 إصابة بالرأس، كما أن من بين الإصابات 450 طفلا و295 سيدة".

    وكشفت وسائل إسرائيلية، اليوم الثلاثاء، أن مصر قدمت مقترحا لوقف إطلاق النار في غزة، في وقت يتعرض فيه القطاع لهجمات إسرائيلية منذ أكثر من أسبوع وتطلق الفصائل الفلسطينية صواريخها نحو الأراضي الإسرائيلية.

    وأوضحت القناة 12 الإسرائيلية، أن مصر قدمت مقترحا لوقف إطلاق النار في قطاع غزة "يبدأ في الساعة السادسة من صباح الخميس المقبل"، دون توضيح تفاصيل أخرى.

    وبحسب القناة 12 الإسرائيلية فقد صرح مسؤولون في المجلس الوزاري المصغر الإسرائيلي بأن العملية في غزة بلغت مرحلتها الأخيرة.

    كما نقلت القناة عن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، أنه أبلغ واشنطن أن إسرائيل مستعدة لوقف إطلاق النار في غضون يومين أو ثلاثة.

    إلا أن مصدرا سياسيا إسرائيليا نفى في تصريحات لقناة "كان" الإسرائيلية "الأنباء عن موافقة على ‎وقف لإطلاق النار في غزة"، مضيفا "ليست هناك أي تفاهمات وأي تعهد إسرائيلي حول هذا الموضوع".

     وكانت شرارة الأحداث المتصاعدة اشتباكات بين فلسطينيين والقوات الإسرائيلية، منذ نحو شهر، بسبب اعتزام إسرائيل طرد عائلات فلسطينية من منازلها بحي الشيخ جراح في القدس الشرقية، إضافة إلى الإجراءات التعسفية في محيط المسجد الأقصى، واقتحام المستوطنين باحاته.

    ومنذ الاثنين الماضي، تصاعدت حدة المواجهات، بعد أن أطلقت الفصائل الفلسطينية المسلحة صواريخ تجاه إسرائيل، ردا على ما وصفتها بـ "انتهاكات بحق المسجد الأقصى والمواطنين الفلسطينيين في حي الشيخ جراح بالقدس"، فيما تشن إسرائيل غارات جوية مكثفة على قطاع غزة، وتستهدفه بقصف مدفعي، ما أسفر عن مقتل أكثر من مئتي فلسطيني حتى الآن، بينهم نساء وأطفال؛ وإصابة الآلاف، فضلا عن تدمير هائل في البنية التحتية للقطاع.

    وفي ذات الوقت، تتعرض مدن وبلدات إسرائيلية لقصف بصواريخ فصائل فلسطينية، ما أدى لمقتل أكثر من 10 إسرائيليين وإصابة العشرات.

     وتوالت الدعوات العربية والدولية لاحتواء التصعيد القائم بين الفصائل الفلسطينية وإسرائيل، وأجرت روسيا اتصالات مع الحكومة الإسرائيلية والسلطة الفلسطينية وحركة "حماس" في غزة، في مسعى للوصول إلى التهدئة ومنع تفاقم الأزمة.

    الموضوع:
    التصعيد العسكري بين غزة وإسرائيل (57)

    انظر أيضا:

    فرنسا ومصر والأردن تتفق على تدشين مبادرة إنسانية في غزة
    "البالونات تصبح صواريخ"... فنانة لبنانية تعبر عن ألمها لما يحصل في غزة... فيديو
    فشل تحالف لابيد- بينيت... هل أعاد قصف غزة أمل نتنياهو في تشكيل حكومة؟
    "سرايا القدس" تعلن استهداف أسدود وعسقلان وغلاف غزة برشقات صاروخية
    الكلمات الدلالية:
    إسرائيل, حماس
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook